تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مراسلون

بوروندي: أصوات المنفى

فرانس 24

في نيسان/أبريل 2015، قرر الرئيس البوروندي بيير نكورونزيزا التمديد لولاية ثالثة.قرار أثار غضب الشارع، ودفع بسكان العاصمة إلى التظاهر والاحتجاج. التظاهرات قمعت بعنف، ومئات الأشخاص طوردوا وعذبوا وقتلوا. هذه الأحداث تسببت بموجة نزوح لا سابق لها، أكثر من 300 ألف بوروندي فروا من بلادهم. مراسلونا ذهبوا للقاء هؤلاء النازحين في أوروبا وأوغندا وفي المخيمات في تانزانيا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.