كرة القدم

كأس الأمم الأفريقية 2017: تونس تعمق جراح الجزائر وتفوز عليها 2-1

بن يوسف وتونس فازا بجدارة على محرز والجزائر.
بن يوسف وتونس فازا بجدارة على محرز والجزائر. بيار روني فورمس / فرانس 24

حقق المنتخب التونسي فوزا كبيرا على نظيره الجزائري بنتيجة 2-1 ظهر الخميس في الجولة الثانية ضمن منافسات المجموعة الثانية ببطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2017، لينعش آماله في التأهل لربع النهائي. أما الجزائر، فقد اقتربت من الخروج المبكر.

إعلان

تنفس المنتخب التونسي الصعداء بعد فوزه الكبير والثمين على الجزائر ظهر الخميس في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية بكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2017. وكان "نسور قرطاج" في وضع حرج بعد خسارتهم في المباراة الأولى أمام السنغال 2-صفر.

وسجل هدفي تونس مدافع "الخضر" رامي بن سبعيني ضد مرماه في الدقيقة 50 ونعيم سليتي بركلة جزاء في الدقيقة 65، فيما سجل البديل سفيان حني للجزائر في الوقت بدل الضائع من المباراة.

وتحتل تونس المركز الثاني في مجموعتها بانتظار المباراة الثانية بين السنغال وزيمبابوي والتي تقام عند الساعة الثامنة بتوقيت أوروبا الوسطى.

طلعوا على ملفنا الخاص: هل سيفوز منتخب عربي بكأس الأمم الأفريقية 2017

وغاب عن صفوف منتخب الجزائر كل من الحارس رايس مبولحي والمهاجم هلال سوداني بداعي الإصابة، فيها عرف خط الوسط التونسي تغييرين مقارنة بالمباراة الأولى أمام السنغال، وذلك بدخول كل من وهبي الخزري أمين بن عمر مكان لاري عزوني وحمز لحمر.

وكانت المواجهة عموما متكافئة في اللعب والفرص، ودشن مسلسل الهجمات ياسين براهيمي بضربة قوية تصدى لها الحارس التونسي أيمن المثلوثي (5). ثم أنقذ المثلوثي فريقه من هدف محقق عندما تصدى لضربة ماندي الرأسية (6).

وردت تونس عن طريق وهبي الخزري الذي سدد صوب المرمى ولكن مالك عسلة، خليفة رايس مبولحي في مرمى "الخضر" أبعد الكرة بقبضة يد (9). وكاد الخزري يسجل لتونس بعد ضربة زاوية مباشرة في مرمى عسلة ولكن الكرة عانقت القائم الأيسر لتخرج ضربة مرمى (10).

واقترب رياض محرز من فتح باب التسجيل بعد تلقيه كرة على طبق من ذهب من إسلام سلمياني، لكن تسديدة مايسترو ليستر كانت ضعيفة (24).

وعادت تونس تدريجيا في المباراة ورتبت أمورها لتتراجع سيطرة الجزائريين. وتأكد انتعاش الأداء التونسي في الشوط الثاني بحيث فرض ضغطا شديدا على الدفاع الجزائري حتى سجل القائد عيسى ماندي ضد مرماه إثر تسديدة من يوسف المساكني (50).

واستمر الضغط التونسي وارتكب غولام هفوة دفاعية استعاد بفضلها الخزري الكرة ليركض صوب المرمى فعرقله مدافع نابولي وأعلن حكم المباراة ركلة جزاء حولها سليتي (66).

وبعد أن أضاع سليماني فرصة الهدف الأول للجزائر، تمكن البديل سفيان حني من هز شباك الحارس البديل جريدي (الذي دخل في مكان المثلوثي المصاب) في الوقت بدل الضائع.

وتلعب تونس مباراتها الأخيرة أمام زيمبابوي، فيما الجزائر تواجه السنغال. وتجري المباراتان الأحد المقبل عند الساعة الثامنة مساء، ويمكنكم متابعتهما مباشرة على موقع فرانس24. 

 

علاوة مزياني

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم