جوائز "سيزار" الفرنسية

اختيار بولانسكي لترؤس لجنة جائزة "سيزار" السينمائية الفرنسية يثير عاصفة من الجدل

المخرج الفرنسي البولندي رومان بولانسكي
المخرج الفرنسي البولندي رومان بولانسكي أرشيف / أ ف ب

أثار اختيار المخرج الفرنسي البولندي رومان بولانسكي رئيسا للجنة جوائز "سيزار" الفرنسية عاصفة من الجدل وردود الأفعال، حيث أشارت وزيرة حقوق المرأة الفرنسية إلى أن اختيار المخرج المتهم باغتصاب فتاة قاصر عام 1977 في الولايات المتحدة "مستغرب وصادم".

إعلان

وصفت وزيرة حقوق النساء في فرنسا لورنس روسينيول الجمعة اختيار المخرج الفرنسي البولندي رومان بولانسكي لترؤس لجنة جوائز "سيزار"، أعرق المكافآت السينمائية الفرنسية، بأنه "مستغرب" و"صادم".

وقالت روسينيول في تصريحات لإذاعة "فرانس كولتور" الفرنسية "أرى من المستغرب والصادم الا تعار قصة اغتصاب في حياة رجل أي اهتمام".

ويلاحق مخرج أفلام "تيس" و"ذي بيانيست" و"روزميريز بايبي" و"تشاينا تاون" أمام القضاء الأمريكي بتهمة الاغتصاب المفترض لفتاة قاصر في العام 1977.

وأشارت الوزيرة الفرنسية إلى أن "هذا الخيار يؤشر من جانب الذين قرروا تعيينه رئيسا للجنة سيزار إلى لامبالاة تجاه الوقائع المنسوبة إليه"، مضيفة "في الواقع، لا يرى المنظمون أي خطورة في أن يكون رومان بولانسكي ملاحقا في الولايات المتحدة وفي سجله اغتصاب (...) طفلة في سن الثالثة عشرة".

ويندرج هذا القرار، وفق الوزيرة، في إطار "نوع من التسخيف إزاء الاغتصاب"، وهو "ما يصنفه الناشطون في سبيل حقوق النساء ضمن إطار ثقافة الاغتصاب التي نعيش فيها".

ودعت جمعية ناشطة في الدفاع عن حقوق النساء إلى تظاهرة في 24 شباط/فبراير خلال حفل توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية، احتجاجا على اختيار بولانسكي لترؤس اللجنة المسؤولة عن توزيع هذه الجوائز.

كذلك أطلقت عريضة إلكترونية تطالب "بتنحية رومان بولانسكي عن رئاسة لجنة جوائز سيزار"، جمعت أكثر من 43 ألف توقيع حتى ظهر الجمعة.

أما وزيرة الثقافة الفرنسية السابقة أوريلي فيليبيتي فأبدت الخميس من ناحيتها رغبتها في أن "يسمح (لبولانسكي) ترؤس هذا الحفل"، واصفة إياه بأنه "مخرج مهم جدا".

وقالت "هذه الوقائع حصلت قبل أربعين عاما".

وكانت وجهت في العام 1977 إلى بولانسكي، الذي كان يومها في سن الثالثة والأربعين، في كاليفورنيا تهمة اغتصاب سامنتا غايلي البالغة 13 عاما.

وبعدما أمضى42 يوما في السجن، أفرج عنه بكفالة، ففر من الولايات المتحدة قبل إصدار الحكم مخافة أن يحكم عليه بالسجن لفترة طويلة، رغم اتفاق أبرمه مع القضاء الأمريكي. وكان السينمائي أفر "بإقامة علاقات جنسية غير قانونية" مع قاصر.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم