تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل أكثر من 40 عنصرا من جبهة "فتح الشام" في غارات على ريف حلب

أ ف ب/أرشيف

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل أكثر من 40 عنصرا من جبهة "فتح الشام" ليل الخميس في غارات نفذتها طائرات لم تحدد هويتها في ريف حلب الغربي.

إعلان

قتل أكثر من 40 عنصرا من جبهة "فتح الشام" ليل الخميس في غارات نفذتها طائرات لم تحدد هويتها في محافظة حلب في شمال سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لفرانس برس "استهدفت طائرات حربية لم يعرف ما إذا كانت روسية أو تابعة للتحالف الدولي ليل الخميس معسكرا لجبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) في جبل الشيخ سليمان في ريف حلب الغربي"، ما أسفر عن مقتل "أكثر من 40 عنصرا من الجبهة".

وارتفعت بذلك حصيلة قتلى جبهة "فتح الشام" جراء غارات استهدفت مقار لها في شمال سوريا الشهر الحالى إلى مئة عنصر، بينهم قياديون، وفق المرصد.

واشنطن تتبنى اغتيال أحد مسؤولي تنظيم "القاعدة" في سوريا

وأعلنت واشنطن الخميس عن مقتل القيادي في جبهة "فتح الشام" محمد حبيب بوسعدون في قصف جوي على إدلب قبل ثلاثة أيام.

تبنت وزارة الدفاع الأمريكية الخميس اغتيال مسؤول بتنظيم "القاعدة" في غارة جوية بشمال غرب سوريا.

وقال المتحدث باسم الوزارة بيتر كوك في بيان، إن محمد حبيب بوسعدون التونسي الذي قتل في 17 كانون الثاني/يناير في محافظة إدلب كان "مسؤولا عن العمليات الخارجية لتنظيم القاعدة".

وأضاف كوك أنه كان "مرتبطا بمشاريع اعتداءات إرهابية ضد مصالح غربية".

وأشار إلى أن محمد حبيب بوسعدون التونسي وصل إلى سوريا عام 2014 بعد "قضائه سنوات عديدة في بلدان عدة في أوروبا والشرق الأوسط حيث كانت له روابط بعدد من المتطرفين".

وتبنت وزارة الدفاع الأمريكية أيضا مقتل عضو آخر بتنظيم "القاعدة" في 12 كانون الثاني/يناير، هو عبد الجليل المسلمي بضربة أخرى تم شنها في إدلب.

وبحسب البنتاغون فإن هذا التونسي الذي تدرب لدى حركة "طالبان" في أواخر تسعينات القرن الماضي كانت لديه "روابط عديدة وقديمة" مع عناصر تنظيم "القاعدة" الذين يعدون لـ"عمليات خارجية" وهي عبارة تعني اعتداءات.

في 5 كانون الثاني/يناير قال كوك "نواصل عملنا بحيث لا يكون للقاعدة أي ملاذ في سوريا".

وقف إطلاق النار

وبرغم اتفاق وقف إطلاق النار الساري في سوريا منذ 30 كانون الأول/ديسمبر، تعرضت جبهة "فتح الشام" خلال الشهر الحالي لغارات عدة روسية وسورية وأخرى للتحالف الدولي استهدفت مقار لها خاصة في محافظة إدلب (شمال غرب).

ويستثني اتفاق وقف إطلاق النار الساري في سوريا منذ 30 كانون الأول/ديسمبر بشكل رئيسي المجموعات المصنفة "إرهابية"، وعلى رأسها تنظيم "الدولة الإسلامية". وتقول موسكو ودمشق أنه يستثني جبهة "فتح الشام"، الأمر الذي تنفيه الفصائل المعارضة.

وأشار مدير المرصد إلى مقتل ثلاثة عناصر من حركة "نور الدين الزنكي"، المنضوية في تحالف جيش "الفتح" مع جبهة "فتح الشام"، في القصف الجوي ذاته ليل الخميس.

ورجح المتحدث العسكري باسم حركة "نور الدين زنكي" عبد السلام عبد الرزاق على حسابه على تويتر أن تكون طائرات حربية "روسية" استهدفت الحركة، مشيرا إلى أن القصف طال موقعا لها في البداية ومن ثم آخر لـ"فتح الشام".

 

 فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.