تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا

إسطنبول: ثلاثة هجمات على الشرطة والحزب الحاكم في تركيا

أ ف ب/أرشيف
2 دَقيقةً

شهدت مدينة إسطنبول ثلاثة هجمات استهدفت الشرطة ومقرا لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

إعلان

ذكرت وسائل إعلام تركية أن رجلا أطلق النار على سيارة للشرطة السبت في إسطنبول بعد ساعات على هجومين في المدينة على الشرطة والحزب الحاكم في تركيا.

وتأتي هذه الهجمات بينما تشهد تركيا اضطرابا في الوضع الأمني وفي أجواء سياسية متوترة.

وقالت وكالة الأنباء دوغان إن مهاجما فتح النار على سيارة للشرطة صباح السبت في إيسينيورت على الضفة الأوروبية من إسطنبول، بدون أن يصيب رجال الأمن الذين كانوا في داخلها. ولاذ الرجل بالفرار لكنه ترك حقيبة صغيرة وقنبلة يدوية.

ومساء الجمعة، أطلقت قذيفة على مقر الشرطة في إسطنبول وأصابت جدار باحته. وفي هذا المركز، يحتجز منفذ عملية إطلاق النار في الملهى الليلي في المدينة ليلة رأس السنة والذي أودى بحياة 39 شخصا .

بعدها، ألقيت قذيفة على مقر لحزب العدالة والتنمية بدون أن تنفجر.

ووقع هذان الهجومان اللذان لم يسفرا عن إصابات بينما كان البرلمان يصوت في قراءة ثانية على تعديل الدستور لتعزيز صلاحيات الرئيس رجب طيب أردوغان. والذي انتهى بوافقة البرلمان التركي على المشروع، ما يفتح المجال لطرحه من أجل التصويت عليه في استفتاء في الربيع.

ولم يعرف منفذو هذه الهجمات ولا إن كانت منسقة.

ورأى رئيس الحكومة التركية بن علي يلديريم أن هجومي مساء الجمعة يحملان بصمات "مجموعة إرهابية يسارية"، مشيرا خصوصا إلى المجموعة اليسارية المتطرفة "حزب التحرر الشعبي الثوري-جبهة" التي شنت هجمات في الماضي على الشرطة.
 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.