فرنسا

فرنسا: ترقب بعد إغلاق صناديق اقتراع الدورة الأولى من انتخابات اليسار التمهيدية

أ ف ب

أغلقت مكاتب الاقتراع عند الساعة السابعة مساء اليوم الأحد في الدورة الأولى من الانتخابات التمهيدية لليسار لاختيار اثنين من بين سبعة متنافسين للترشح للدورة الثانية، وسيخوض الفائز في الدورة الثانية الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها على دورتين في 23 نيسان/أبريل و7 أيار/مايو.

إعلان

أغلقت مكاتب الاقتراع الأحد أبوابها للتصويت في الدورة الأولى للانتخابات التمهيدية لليسار التي شارك فيها سبعة مرشحين من أجل التأهل للدورة الثانية المقررة الأحد 29 كانون الثاني/يناير، عند الساعة السابعة مساء، وتجاوز عدد المقترعين مليون شخص عن الخامسة مساء. وسيترتب على الفائز فيها مهمة صعبة تقضي بتوحيد صفوف اليسار لخوض حملة يهيمن عليها اليمين واليمين المتطرف.

ويبدو حاليا أن المنافسة في الانتخابات الرئاسية التي تجري على دورتين في 23 نيسان/أبريل و7 أيار/مايو، ستكون حامية بين المرشح اليميني المحافظ فرنسوا فيون وزعيمة الجبهة الوطنية مارين لوبان.

وتشير بعض التقديرات إلى احتلال مانويل فالس رئيس الحكومة السابق المرتبة الأولى في الجولة الأولى أمام كل من بنوا هامون وأرنو مونتبور اللذين يتصارعان على المرتبة الثانية.

للمزيد، مانويل فالس: "لقد تغيرت"

ومن المتوقع أن يحتل فانسان بيون المرتبة الرابعة رغم حملة انتخابية ناجحة عموما. لكن تأخره في دخول المعركة الانتخابية جعله يفقد وقتا ثمينا منعه من شرح أوفر وأدق لاقتراحاته وبرنامجه الانتخابي.

وجهزت السلطات الفرنسية 7 آلاف مكتب تصويت في فرنسا وما وراء البحار لإنجاح العملية الانتخابية، فيما تبقى نسبة المشاركة العنصر الأكبر المجهول في الاقتراع وسيدقق فيها المراقبون.

ووحدها تعبئة كبيرة من الناخبين ستعطي للمرشح الاشتراكي الذي سيتم اختياره في 29 كانون الثاني/يناير شرعية كافية أمام شخصيتين اختارتا عدم المشاركة في الانتخابات التمهيدية هما إيمانويل ماكرون (39 عاما) إلى يمين الحزب الاشتراكي وزعيم اليسار المتطرف جان لوك ميلانشون.

وفي مؤشر إلى الانقسامات التي يشهدها اليسار، يجذب ماكرون وميلانشون الحشود في تجمعاتهما وهما يحتلان اليوم المرتبتين الثالثة والرابعة في نوايا الأصوات للدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم