سوريا

أستانة: بدء محادثات السلام بين النظام السوري وفصائل المعارضة برعاية روسية تركية

رئيس وفد المعارضة السورية محمد علوش والموفد الأممي الخاص إلى سوريا دي ميستورا
رئيس وفد المعارضة السورية محمد علوش والموفد الأممي الخاص إلى سوريا دي ميستورا أ ف ب

افتتح وزير خارجية كازاخستان خيرت عبد الرحمنوف الاثنين الجلسة الأولى لمحادثات السلام حول سوريا، بين ممثلين للنظام السوري وللفصائل المعارضة في أستانة. وظهر الطرفان في المراسم الافتتاحية، بيد أن مصدرا في وفد المعارضة أكد أن لا محادثات مباشرة في أول جلسة تفاوضية.

إعلان

بدأت محادثات السلام حول سوريا بين ممثلين للنظام السوري وللفصائل المعارضة الاثنين في أستانة، فيما أعلن متحدث باسم المعارضة رفضها التفاوض بشكل مباشر مع وفد النظام، وافتتح الجلسة الأولى وزير خارجية كازاخستان خيرت عبد الرحمنوف أمام الوفدين اللذين تواجدا في نفس الغرفة حول طاولة مستديرة كبرى في فندق "ريكسوس" في أستانة.

وكان رومان فاسيلينكو، نائب وزير خارجية كازاخستان، قد أعلن في وقت مبكر أن أطراف محادثات السلام السورية التي تحتضنها بلاده بين الحكومة والمعارضة في سوريا، لم تتفق بعد على عقد اجتماعات مباشرة بين الطرفين.

وقال فاسيلينكو قبل ساعات فقط من المفاوضات، إن "مسألة الاجتماعات المباشرة لم تُناقش بعد".

من جانبه، أفاد يحي العريضي، وهو متحدث باسم وفد المعارضة السورية في أستانة، أن الوفد لن يناقش سوى تعزيز وقف إطلاق النار والقضايا الإنسانية، ولن تدخل في حوار سياسي، إذ قال، " كل شيء يدور حول الالتزام بوقف إطلاق النار والبعد الإنساني، للتخفيف من معاناة السوريين تحت الحصار، وإطلاق سراح المعتقلين وإيصال المساعدات".

وأضاف العريضي، "النظام السوري له مصالح في تحويل الأنظار عن هذه القضايا"، واختتم بالقول، "إذا ما كان النظام يعتقد بأن حضورنا إلى أستانة يعني استسلامنا، فهذا وهم".

فرانس 24/ أ ف ب/رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم