الولايات المتحدة

الولايات المتحدة ملتزمة بالمساعدات العسكرية لمصر وستبيع أسلحة للرياض والكويت

وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)
وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أ ف ب/ أرشيف

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لنظيره المصري عبد الفتاح السيسي خلال اتصال هاتفي أنه ملتزم بتقديم المساعدات العسكرية لمصر لدعم محاربة الإرهاب، حسب ما أعلن الناطق باسم البيت الأبيض شون سبايسر. وفي الوقت نفسه أعلن البنتاغون أنه بصدد بيع أسلحة تصل قيمتها إلى نحو مليار دولار إلى السعودية والكويت.

إعلان

قال المتحدث باسم البيت الأبيض إن الرئيس دونالد ترامب أجرى الاثنين محادثات هاتفية مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي مؤكدا التزامه بمواصلة تقديم المساعدات العسكرية إلى مصر.

وأضاف شون سبايسر "أكد الرئيس التزامه بمواصلة تقديم المساعدات العسكرية إلى مصر والعمل معها للتأكد من أن هذه المساعدات تدعم المعركة العسكرية ضد الإرهاب".

وقال المتحدث إن إدارة ترامب "تبقى ملتزمة بهذه العلاقة الثنائية التي ساعدت البلدين في تجاوز التحديات في المنطقة على مدى عقود (...) لقد تحدث القائدان عن زيارة إلى الولايات المتحدة في المستقبل"، دون مزيد من التفاصيل.

وكان الرئيس السابق باراك أوباما قد قرر تعليق المساعدات العسكرية جزئيا ردا على قمع مؤيدي الرئيس الإسلامي السابق محمد مرسي، قبل أن يعيد العمل بها في آذار/مارس 2015، وقدرها 1,3 مليار دولار سنويا.

وأعادت الدبلوماسية الأمريكية في آب/أغسطس 2015 تفعيل "الشركات الإستراتيجية" مع مصر عبر وعود بتقديم دعم في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب.

أسلحة للرياض والكويت

وأعلن البنتاغون الاثنين أن الولايات المتحدة ستبيع للسعودية والكويت معدات دفاعية بنحو مليار دولار، تشمل عشرة مناطيد مراقبة للرياض، في إطار تعزيز التحالفات الأمريكية في الخليج.

وأشارت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان إلى أن وزارة الخارجية ستطلب من الكونغرس، وفق الإجراءات الإدارية المتبعة لمبيعات الأسلحة، الموافقة على حصول السعودية على عشرة مناطيد رصد (نظام كشف التهديد المتواصل) المصنعة من قبل شركة "لوكهيد مارتن"، إضافة إلى المعدات والتدريب لإتقان تشغيل تلك المناطيد.

ويقدر سعر تلك المناطيد التي تسمح بالمراقبة والاستطلاع الجوي بـ525 مليون دولار.

وقالت واشنطن إن "هذه الصفقة ستعزز أهداف السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة، من خلال تعزيز أمن حليف مهم ما زال قوة للاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي في الشرق الأوسط"، في إشارة إلى الرياض.

وبالنسبة للكويت، تأمل وزارتا الدفاع والخارجية أن يوافق الكونغرس على عقد بقيمة 400 مليون دولار لصيانة وتحديث مروحيات هجومية من طراز "أباتشي" سبق أن بيعت للقوات المسلحة الكويتية.

واعتبرت واشنطن أن الكويت "تلعب دورا مهما في الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة من أجل ضمان الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط من خلال توفير قاعدة ومدخل وعبور للقوات الأمريكية إلى المنطقة".

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم