تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مرشح اليمين للرئاسة الفرنسية يحذر من خسارة أوروبا لمكانتها الدولية

رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق ومرشح اليمين للانتخابات الرئاسية فرانسوا فيون
رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق ومرشح اليمين للانتخابات الرئاسية فرانسوا فيون أ ف ب/أرشيف

اعتبر رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق ومرشح اليمين للانتخابات الرئاسية الفرنسية فرانسوا فيون أن أوروبا على وشك خسارة مكانتها الدولية، وأنها تفقد قوتها، وقال إن أوروبا بحاجة لتطوير علاقة صريحة مع موسكو التي يعتبر أنها مؤهلة لتصبح "شريكا رئيسيا للدول الأوروبية".

إعلان

دق مرشح اليمين إلى الرئاسة الفرنسية فرانسوا فيون الاثنين في برلين ناقوس الخطر لأن أوروبا مهددة كما قال بالزوال واعتبر أن روسيا مؤهلة لأن تصبح شريكا رئيسيا للقارة العجوز.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق الذي يتصدر استطلاعات الرأي خلال خطاب أمام مؤسسة قريبة من حزب المستشارة أنغيلا ميركل المحافظ "إنني أدق ناقوس الخطر (لأن أوروبا) مهددة بالزوال على الساحة الدولية".

وقال فيون الذي التقى ميركل الاثنين، إن "على أوروبا أن تضاعف قوتنا عشر مرات، لكنها اليوم تقلصها. عليها أن تقرر، لكنها تتردد. عليها أن تبسط الأمور، لكنها تعقدها. وبسبب المماطلة لم نعد نعرف أين نريد أن نذهب ولا ما نريد بناءه معا، ضعفنا يمزقنا".

وأضاف أنه يختار بوضوح الشراكة مع ألمانيا رغم خلافه مع برنامج ميركل السياسي.

وقال "هل هناك خلافات بيننا؟ علينا أن نعالجها بدلا من إنكارها"، من أجل "أن نجد لنا مكانا بين الولايات المتحدة برئاسة دونالد ترامب وروسيا برئاسة فلاديمير بوتين والصين برئاسة شي جينبينغ".

وكرر موقفه الصارم من الهجرة بقوله إن فرنسا "لا يمكنها استقبال المزيد من اللاجئين"، في حين تطلب ميركل من شركائها التضامن مع ألمانيا عبر نظام الحصص لاستقبال طالبي اللجوء.

وفي ما يتعلق بروسيا، قال فيون إنها مؤهلة لأن تصبح "شريكا رئيسيا للدول الأوروبية"، في حين تؤيد ميركل الحزم مع روسيا مع الإبقاء على العقوبات التي فرضت عليها في أعقاب النزاع في شرق أوكرانيا.

وقال مرشح اليمين الفرنسي "كلما عزلنا روسيا أكثر، استخدمت بصورة أكبر قوتها بطريقة أحادية واتجهت أكثر نحو آسيا. أريد علاقة صريحة مع موسكو يكتنفها الاحترام والحزم إذا لزم الأمر".

 

فرانس24/ أ ف ب
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.