تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حصريا: كوابيس أطفال العراق

يتناول هذا الوثائقي الاستثنائي مسألة الأطفال الذين عاشوا في الموصل وفي مناطق أخرى من العراق خاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" / إنتاج مشترك لفرانس24 وآرتيه. ريبورتاج

إعلان

 فيما كانت الحرب على أشدها ضد الإرهاب في العراق وسوريا، تروي فتاة صغيرة كيف شوه عناصر "داعش" وجوه الأطفال. فيما تتذكر أخرى كيف تحرش بها الجهاديون، وكيف جرّحوا أصابعها، وكيف قتلوا والدها.

العائلات التي هربت من مناطق الحرب المشتعلة لم تجد مكانا للراحة: فرائس ما بعد الصدمة، تطاردها كوابيس اليقظة.

صدم الأطفال من هول ما شاهدوه وما عانوه. يتبولون في فراشهم، ويعانون من المشي في النوم، البعض منهم أصبح عدوانيا، والبعض الآخر لم يعد قادرا على التحدث بشكل صحيح.

من خلال الكلام والرسم، واللعب، والعودة إلى المدارس، استطاع بعضهم العودة إلى الهدوء شيئا فشيئا ونسيان الرجم، والانفجارات.

في بلد مليء باللاجئين والنازحين، حيث المساعدات الإنسانية تصل بالكاد إليهم -أو تصل بالقطارة إليهم- يظهر هذا الوثائقي أهمية الرعاية النفسية للكبار والصغار في مناطق الحروب.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.