تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس المكسيكي يلغي زيارته لواشنطن بعد قرار ترامب بناء الجدار الحدودي

الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نييتو
الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نييتو الصورة مأخوذة من شاشة فرانس 24

قال الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نييتو أنه ألغى زيارته المقررة إلى واشنطن نهاية الشهر الحالي، وذلك على خلفية قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشروع بناء جدار عازل على الحدود مع المكسيك وتحميل الأخيرة تكاليف تشييده.

إعلان

أعلن الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نييتو الخميس أنه ألغى زيارته لواشنطن، حيث كان مقررا أن يلتقي نظيره الأمريكي دونالد ترامب في 31 كانون الثاني/يناير.

وكتب بينا نييتو على تويتر "أبلغت البيت الأبيض هذا الصباح أنني لن أحضر اجتماع العمل المقرر الثلاثاء".

وفي وقت سابق، دعا ترامب نظيره المكسيكي إلى إلغاء زيارته المقررة للولايات المتحدة، في حال كان يرفض دفع كلفة بناء الجدار بين البلدين.

ووقع الرئيس الأمريكي يوم الأربعاء أوامر تنفيذية -يعطي أحدها الإذن لتنفيذ الجدار المقترح- في نفس الوقت الذي وصل فيه وفد مكسيكي برئاسة وزير الخارجية إلى البيت الأبيض لإجراء محادثات. وأثار توقيت توقيع الأمر التنفيذي غضبا في المكسيك حيث اعتبره سياسيون ومستخدمون كثيرون لوسائل التواصل الاجتماعي إزدراء متعمدا لجهود الحكومة المكسيكية للعمل مع ترامب.

وبث الرئيس المكسيكي شريط فيديو مساء الأربعاء على حسابه على تويتر جاء فيه "أدين قرار الولايات المتحدة المضي في بناء الجدار الذي بدلا من أن يوحدنا منذ سنوات عدة فهو يقسم بيننا".

كذلك، وقع ترامب الأربعاء مرسوما آخر يقضي بالتشدد في تطبيق قانون الهجرة عبر تقليص المساعدات الفدرالية لواشنطن لنحو 200 مدينة في الولايات المتحدة تستقبل مهاجرين غير شرعيين منذ عقود.
 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن