قراءة في الصحافة العالمية

دونالد ترامب يحول الولايات المتحدة إلى "قلعة"!

5 دقائق

في صحف اليوم : الدور الروسي في الأزمة السورية، وقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تشييد جدار حدودي مع المكسيك، والمناظرة التلفزيونية التي جمعت ليلة البارحة بين المرشحين المتنافسين في الدور الثاني من الانتخابات التمهيدية لليسار الفرنسي

إعلان

 

البداية بالشأن السوري، وتعليق في صحيفة ذي موسكو تايمز للكاتب فلاديمير فرولوف، يرى فيه أن اتفاق تثبيت وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه الدول الثلاث الراعية لمفاوضات أستانة، هذا الاتفاق يبقى في غاية الأهمية للوصول إلى تسوية نهائية للحرب الأهلية الدائرة في سوريا. يضيف الكاتب أن الهدف من الاجتماع كان التركيز على تفاصيل وقف إطلاق النار والتي تعتبر خطوة مهمة لخلق مجال للتفاوض حول الحل السياسي، ويعتبر الكاتب روسيا وعبر أخذها زمام المباردة في هذه المفاوضات فإنها تتحول من دولة محاربة إلى راعية للسلام، ويتوقف الكاتب عند الخلاف بين الإيرانيين والروس والدور الروسي المقبل في سوريا. إيران تراهن على بقاء الرئيس الأسد في السلطة عبر مليشياتها في حين تراهن روسيا على إعادة إنشاء دولة سورية قوية يتقاسم فيها كل من النظام والمعارضة السلطة.
هكذا أعطت روسيا المؤشرات لانتقالها من الدور الذي لعبته لأجل إنقاذ النظام السوري من الانهيار إلى أداء دور وسيط يحاول تقديم حل سياسي لسوريا ويبلوره وفقا للرؤية الروسية على الأقل. هذا ما تقوله روزانا بومنصف في صحيفة النهار اللبنانية، وتشير الكاتبة إلى التحذير الذي وجهته روسيا للنظام السوري من ارتكاب خروق جديدة للهدنة. وتستنتج روزانا بومنصف أن روسيا تعامل كلا من النظام والمعارضة على قدم المساواة، لكن الكاتبة تتساءل عن مدى قبول روسيا الاستمرار في هذا الدور ومدى قدرتهال على لجم اندفاع النظام السوري وإيران اللذين يسعيان إلى تحديد أطر مصالحهما في هذه المرحلة.   
 
ننتقل إلى موضوع آخر هو قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تشييد جدار حدودي مع المكسيك. صحيفة ذي غارديان تعنون بتصريح لدونالد ترامب: سنشيد الجدار، وتكتب إن تشييد الجدار كان أحد الوعود الأساسية لحملة ترامب الانتخابية، ومن المقرر أن يبدأ الرئيس الأمريكي الجديد في العمل على بناء هذا الجدار الحدودي، وسيوقع على عدد من المراسيم التي تشمل تمويل بناء الجدار. 
 
قرار ترامب بناء هذا الجدار يلقى العديد من الانتقادات، افتتاحية صحيفة لوس أنجلس تايمز تقول إنها فكرة من أسوأ الأفكار التي جاءت بها الإدارة الأمريكية الجديدة، وتضيف إن مصادر تمويل بنائه وكلفته غير معروفتان لحد الآن، وستحدد كلفته بحسب المواد التي سيقرر بها ترامب بناءه، وتتساءل الصحيفة ما إذا كان ترامب سيعيد إنشاء الجدار الموجود أصلا بمحاداة المناطق السكنية وفي نقط العبور مع المكسيك والذي يبلغ طوله سبع مئة ميل، كما تعتبر الصحيفة تحميل المكسيك فاتورة تشييد هذا الجدار بمثابة العمل العبثي واللإنساني، وتشير لوس أنجلس تايمز دائما في الافتتاحية إلى إجراءات أخرى اتخذها ترامب ضد المهاجرين الشرعيين الموجودين في الولايات المتحدة، وتقول إن كل الإجراءات الصارمة التي اتخذها ستحول الولايات المتحدة إلى قلعة ستشرد العائلات وستضر بالاقتصاد وبالقطاعات التي تعول على اليد العاملة غير الشرعية، وهو بكل هذا لن يحمي البلاد كما يدعي.  
 
في الشؤون الفرنسية تتناول الصحف هذا الصباح المناظرة التلفزيونية التي جمعت ليلة البارحة بين المرشحين المتنافسين في الدور الثاني من الانتخابات التمهيدية لليسار الفرنسي مانويل فالس وبونوا هامون. صحيفة لوموند الفرنسية تعود على الخلافات بين المرشحين وتكتب إن كلاهما دافع عن برنامجه في جو أقل توترا مما كان مرتقبا. كلا المرشحين عرض رؤيته لأهم القضايا التي تشغل الفرنسيين كالعمل والعلمانية لكنهما كانا معتدلين في إجاباتهما ولم يسقطا في تجاوزات حتى لا يقدما صورة عن يسار متناقض.
 
كلا المرشحين بقي ملتزما بمواقفه في آخر مناظرة قبل الدور الثاني لهذه الانتخابات تكتب صحيفة ليبراسيون الفرنسية .. وتضيف إن المناظرة غلب عليها طابع اللباقة والاحترام، وتختزل الصحيفة مناظرة البارحة بالقول إن فالس يمثل المصداقية مقابل الحلم، في حين يمثل هامون التجديد والانقلاب على نظام سابق.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم