الولايات المتحدة

أساتذة جامعيون إيرانيون يعانون بسبب حظر الدخول إلى الأراضي الأمريكية

مظاهرة في مطار كينيدي ضد قرار ترامب منع رعايا دول إسلامية من السفر إلى الولايات المتحدة
مظاهرة في مطار كينيدي ضد قرار ترامب منع رعايا دول إسلامية من السفر إلى الولايات المتحدة أ ف ب

وجد الأستاذ الجامعي الإيراني محسن كاديوار الذي يعمل في جامعة دوك بكارولاينا الشمالية، نفسه عالقا في ألمانيا التي وصلها منذ ستة أشهر للمشاركة في برنامج زمالة، وذلك بعد أن أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مرسوما يحظر دخول مواطني سبعة دول ذات غالبية مسلمة، بينها إيران، إلى الأراضي الأمريكية.

إعلان

 غادر محسن كاديوار الأستاذ بجامعة ديوك والمنشق الإيراني بيته في ولاية كارولاينا الشمالية قبل عشرة أيام للمشاركة في برنامج زمالة في ألمانيا.

والآن أصبح كاديوار الذي دأب على انتقاد المؤسسة الدينية الحاكمة في إيران عالقا في برلين بفعل قواعد الهجرة الأمريكية الجديدة، ولا يعرف متى يمكن أن يلتئم شمله بزوجته وابنيهما في الولايات المتحدة.

فقد فرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حظرا يوم الجمعة لمدة أربعة أشهر على السماح بدخول اللاجئين إلى الولايات المتحدة، ومنع مؤقتا دخول المسافرين من سبع دول إسلامية، وقال إن هذه الخطوة ستسهم في حماية الأمريكيين من الإرهاب.

ويشمل الحظر المسافرين ممن يحملون جوازات سفر من إيران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن، وكذلك مزدوجي الجنسية الذين يحملون إحدى هذه الجنسيات. كما يشمل الحظر حاملي البطاقات الخضراء المسموح لهم بالإقامة والعمل في الولايات المتحدة على أن يتم بحث كل حالة منهم على حدة.

وقال كاديوار الذي شارك في الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979 ثم اختلف مع قادتها فيما بعد في مكالمة مع رويترز من برلين إنه قلق على أسرته وعلى حياته المهنية في أمريكا.

وأضاف "لدي منحة زمالة في ألمانيا حتى يوليو (تموز) ... لكن ما سيحدث بعد ذلك ليس واضحا، وأنا أشعر بالقلق على مستقبلي، ولا أعرف ما إذا كنت سأتمكن من العودة إلى الولايات المتحدة بصفتي مواطنا إيرانيا يحمل البطاقة الخضراء."

ويعيش في الولايات المتحدة ما يقدر بمليون أمريكي من أصل إيراني منهم من يحمل الجنسية الأمريكية ومن يحمل الجنسيتين والبطاقة الخضراء، ولذلك فإن الأمر التنفيذي الذي أصدره ترامب قد يتسبب في تعقيدات كبيرة للمسافرين.

وقال كاديوار "زوجتي كانت تخطط للحاق بي إلى برلين التي أتيتها في 18 يوليو، ومن المفترض أن أبقى فيها حتى يوليو ... لكن محامي الهجرة بالجامعة نصحنا بإلغاء سفرها إلى برلين".

ويعمل كاديوار (58 عاما) أستاذا باحثا في الدراسات الإسلامية بجامعة ديوك في كارولاينا الشمالية منذ عام 2009 ويعرف عنه صراحته في انتقاد القيادة الدينية المتشددة في إيران.

وكان قد سجن في إيران لمدة عام في 1999 بتهمة "نشر أكاذيب والإخلال بالرأي العام"، وهو من أشد منتقدي الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي.

وفي 2001 سافر إلى الولايات المتحدة بدعوة من برنامج القانون الإسلامي في كلية الحقوق بجامعة هارفارد للبحث والتدريس. وحصل على جائزة هيلمان هاميت المخصصة للكتاب المعرضين لخطر الاضطهاد السياسي.

ووصف كاديوار حظر السفر الذي فرضه ترامب بأنه "مهين وينطوي على تمييز".

وقال "تلقيت رسائل كثيرة بالبريد الإلكتروني من زملائي يأسفون للحظر، فالإيرانيون لم يشاركوا قط في أي عمل إرهابي في الولايات المتحدة".

 

فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم