الولايات المتحدة

ميركل ترى قرار ترامب معاديا للمسلمين ومنظمة التعاون الإسلامي تعتبره تعزيزا لموقف الإرهابيين

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أ ف ب

تتواصل ردود الفعل الرافضة والمنددة بالمرسوم الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السبت والذي يحظر دخول مواطني سبع دول ذات غالبية مسلمة إلى الأراضي الأمريكية، هي العراق وسوريا وإيران والسودان واليمن وليبيا والصومال، لمدة ثلاثة أشهر، وإيقاف استقبال اللاجئين للمدة ذاتها، عدا اللاجئين السوريين الذين يوقف المرسوم استقبالهم إلى أجل غير مسمى.

إعلان

تستمر ردود الفعل المنتقدة لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منع دخول مواطني سبع دول إسلامية إلى الولايات المتحدة، إذ هددت بغداد بمعاملة المواطنين الأمريكيين بالمثل، ورأت المستشارة الألمانية القرار "معاديا للإسلام"، في حين اعتبرت منظمة التعاون الإسلامي أنه يعزز موقف "دعاة العنف والإرهاب"، وشهدت بريطانيا تحركا شعبيا للمطالبة بإلغاء استقبال رسمي لترامب في لندن.

بغداد تدعو واشنطن إلى إعادة النظر وتهدد بالمعاملة بالمثل

ودعت وزارة الخارجية العراقية الاثنين الولايات المتحدة إلى إعادة النظر في قرارها تقييد دخول رعايا عراقيين إلى أراضيها ووصفته بأنه "خاطىء" وذلك بعيد مطالبة النواب العراقيين الحكومة بالتعامل مع واشنطن بالمثل إذا لم تتراجع عن قرارها.

وقال المتحدث باسم الخارجية أحمد جمال "نرى من الضروري قيام الإدارة الأمريكية الجديدة بإعادة النظر بهذا القرار الخاطئ".

ميركل: مرسوم ترامب ضد الهجرة "معاد للإسلام"

ونددت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الاثنين بالقيود التي فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الهجرة والسفر إلى الولايات المتحدة معتبرة أنها تستهدف المسلمين.

وقالت ميركل للصحافيين معلقة على تقييد دخول مواطني سبع دول ذات غالبية مسلمة إن "مكافحة الإرهاب الضرورية والحازمة لا تبرر إطلاقا تعميم التشكيك بالأشخاص من ديانة معينة، وتحديدا هنا الإسلام".

ضغوط على الحكومة البريطانية لإلغاء زيارة دولة سيقوم بها ترامب

ووقع أكثر من مليون شخص الاثنين عريضة تطالب بإلغاء زيارة الدولة التي يعتزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القيام بها إلى بريطانيا خلال عام 2017، وذلك احتجاجا على مرسومه المناهض للمهاجرين.

وفيما تواجه رئيسة الوزراء تيريزا ماي ضغوطا متزايدة بشأن علاقاتها مع ترامب، حث نواب من المعارضة وأعضاء من حزبها المحافظ أيضا الوزراء على إعادة النظر في هذه الزيارة المرتقبة في وقت لاحق هذه السنة والتي تتضمن استقبالا له في البرلمان ومن قبل الملكة إليزابيث الثانية.

إلا أن ناطقة باسم داونينغ ستريت أكدت أن بريطانيا وجهت الدعوة "وتم قبولها" من قبل ترامب. وكانت ماي قد أعلنت عن توجيه الدعوة لترامب الجمعة خلال لقائهما في البيت الأبيض.

الاتحاد الأوروبي سيعمل على تجنيب مواطنيه "التمييز"

كما أعلنت المفوضية الأوروبية أنها ستعمل على تجنيب مواطنيها التعرض للتمييز بموجب المرسوم الذي أصدره ترامب، بحسب ما أفاد المتحدث باسمها.

وقال مارغاريتيس سكيناس خلال مؤتمر صحافي في بروكسل الاثنين إن "محامينا على تواصل مع شركائنا الأوروبيين وغيرهم، وسنتثبت من عدم تعرض مواطنينا لأي تمييز".

وأضاف أن العواقب القانونية للمرسوم الرئاسي الأمريكي "غير واضحة بعد" من حيث انعكاساتها المحتملة على رعايا الاتحاد الأوروبي من حملة جنسيتين إحداهما من الدول المستهدفة، مؤكدا أن العناصر المتوافرة حاليا حول هذا الموضوع "متعارضة".

وقال مشددا "نحن هنا في الاتحاد الأوروبي، وفي الاتحاد الأوروبي لا نقيم أي تمييز بناء على الجنسية أو العرق أو الديانة، سواء على صعيد للجوء، أو في أي من سياساتنا"، مذكرا بـ"تمسك" المفوضية ورئيسها جان كلود يونكر بهذه المبادئ.

الخارجية السورية تدعو اللاجئين للعودة

ودعا وزير الخارجية السوري وليد المعلم الاثنين اللاجئين السوريين للعودة إلى بلادهم من دون التطرق إلى قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المثير للجدل بمنعهم إلى جانب مواطنين من دول أخرى من الدخول إلى الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) "جدد المعلم دعوة الحكومة السورية اللاجئين السوريين فى الدول المجاورة إلى العودة لبلدهم"، مؤكدا "استعدادها لاستقبالهم وتأمين متطلبات الحياة".

وهذه ليست المرة الأولى التي تدعو فيها السلطات السورية اللاجئين للعودة إلى بلادهم.

وأتت تصريحات المعلم خلال لقائه المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة فيليبو غراندي في دمشق.

ولم يصدر حتى الآن أي تصريح رسمي من الحكومة السورية حول قرار الرئيس الأمريكي.

الأمم المتحدة: مرسوم ترامب مخالف لحقوق الانسان

وندد مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين الاثنين بمرسوم الحظر المؤقت على مواطني سبع دول ذات غالبية مسلمة من الدخول إلى الولايات المتحدة، معتبرا أنه "سيء النية" ومخالف لحقوق الإنسان.

وكتب رعد الحسين في تغريدة نادرة على تويتر أن "التمييز بناء على الجنسية محظور بموجب قوانين حقوق الإنسان".

ورأى أن "الحظر الأمريكي سيء النية ويهدر موارد نحن بحاجة إليها لمكافحة الإرهاب بصورة فعالة".

وذكرت منظمة الهجرة الدولية والمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة في بيان مشترك السبت بأن "البرنامج الأمريكي لإعادة دمج (اللاجئين) من أهم البرامج في العالم".

وجاء في البيان أن "فرص إعادة الدمج المتاحة من كل بلد حيوية. وتأمل منظمة الهجرة الدولية والمفوضية العليا للاجئين أن تواصل الولايات المتحدة لعب دورها القيادي الهام وتواصل تقليدها الطويل في حماية الفارين من النزاعات والاضطهاد".

منظمة التعاون الإسلامي: مرسوم ترامب يعزز موقف "دعاة العنف والإرهاب"

أما منظمة التعاون الإسلامي  فحذرت الاثنين من أن المرسوم يعزز موقف "دعاة العنف والإرهاب" ويصعد من خطاب التطرف، داعية إلى إعادة النظر فيه.

ووضعت المنظمة التي تضم 57 دولة وتتخذ من جدة في المملكة السعودية مقرا لها، المرسوم في خانة الأعمال "الانتقائية والتمييزية والتي من شأنها أن تصعد من خطاب التطرف وتقوي شوكة دعاة العنف والإرهاب".

وأعربت في بيان عن "قلقها البالغ" إزاء المرسوم الذي رأت أنه "سيزيد من صعوبة التحديات المتعلقة باللاجئين" ويلحق "ضررا شديدا وبدون وجه حق بالأشخاص الهاربين من ويلات الحرب والاضطهاد".

وقالت منظمة التعاون الإسلامي، ثاني أكبر منظمة حكومية دولية بعد الأمم المتحدة، إن المرسوم يأتي "في وقت عصيب"، حيث تعمل دول العالم وبينها الولايات المتحدة "من أجل محاربة التطرف والإرهاب بكافة أشكاله ومظاهره".

ودعت المنظمة حكومة الولايات المتحدة إلى "إعادة النظر في هذا القرار العام ومواصلة التزامها الأخلاقي باتخاذ مواقف ريادية تبعث على الأمل في فترة عصيبة يموج فيها العالم بالاضطرابات".

 

فرانس24/ أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم