قراءة في الصحافة العالمية

قرارات ترامب ستعود بنتائج عكسية على الولايات المتحدة

فرانس 24
5 دقائق

في صحف اليوم انتقادات لقرارات ترامب حول الهجرة واللاجئين. صحيفة نيويورك تايمز تنشر مقتطفات من مشروع مذكرة سيوقعها 100 موظف في الخارجية الأمريكية. في الصحف أيضا، ردود الفعل على مقتل ستة مواطنين كنديين مسلمين داخل مسجد في كيبك إثر هجوم تعرضوا له، وعودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي بعد أكثر من 30 عاما على انسحابه من المنظمة القارية.

إعلان
البداية بالردود على قرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الهجرة، ومن بين هذه القرارات منعه مواطني سبع دول الدخول إلى الولايات المتحدة. دونالد ترامب يواجه موجة انتقادات من داخل الحزب الجمهوري، فيما يعد ديبلوماسيون أمريكيون مذكرة تحذر من قرار ترامب حول الهجرة. في هذا الشأن، تكتب افتتاحية صحيفة نيويورك تايمز أن المذكرة سيوقعها 100 موظف في الخارجية الأمريكية لتحذير دونالد ترامب من أن قراراته لن تعزز الأمن القومي الأمريكي وستأتي بنتائج عكسية. نيويورك تايمز نشرت بعض المقاطع من مشروع هذه المذكرة ومن بينها "إن هذا الحظر متعارض مع القيم الأمريكية والقيم الدستورية الأساسية التي أقسمنا نحن كموظفين على دعمها. هذا الحظر سينفر حلفاء الولايات المتحدة الرئيسيين في الشرق الأوسط، مما سيعرقل قدرتها على الوصول إلى المعلومات الاستخباراتية والموارد لمكافحة الأسباب الجذرية للإرهاب خارج الحدود".
 
قرار ترامب حول الهجرة نددت به العديد من الصحف عبر العالم. في صحيفة الحياة مقال لحازم صاغية يصف فيه القرار بالانقلاب الذي يستبطن الحرب الدينية ولا يعبأ بالقانون ولا حتى الأعراف. يشير الكاتب إلى الأصوات الكثيرة التي ارتفعت، وبلغات كثيرة، لمعارضة ترامب. ويدعو صاغية إلى الاستمرار في حملة معارضة ترامب حتى ينجلي "الكابوس الترامبي" عن صدر أمريكا والعالم، حسب قوله. ويشيد الكاتب بالتضامن في الغرب مع المسلمين والمكسيك والصين، ويقول إن حملة التضامن تترجم أن الغرب والعالم لا يكرهان الإسلام والمسلمين لأن المجتمع الغربي بني على التعددية، والقوانين طوعت وتطوع لمواكبة هذا المستجد الكبير.
 
في صحيفة دايلي تلغراف نقرأ أن دونالد ترامب يحطم الرقم القياسي كأسرع رئيس يفقد تأييد أغلبية الشعب.
 
أما في صحيفة ذي غارديان فنقرأ للكاتب أوين جونز أن هزيمة "الترامبية" تتطلب مقاومة شعبية غير عادية، ويصف قرار ترامب حول الهجرة واللاجئين السوريين بالفاشي، وأن المواطنين الأمريكيين هم وحدهم القادرون، وعبر مقاومة شعبية شديدة، على منع ترامب من تغيير وجه الولايات المتحدة. ويرى الكاتب أن الديمقراطية الأمريكية تمر بمنحنى صعب وتهديد غير مسبوق لأن ترامب يسعى إلى تغيير شكل المجتمع الأمريكي ومنع أي معارضة له ولسياساته.
 
صحيفة القدس العربي نددت هي كذلك بسياسات ترامب عبر هذا الرسم الكرتوني، الذي يظهر مدى الأذى الذي تلحقه هذه السياسات بالولايات المتحدة.
 
غير بعيد عن الولايات المتحدة، ترد الصحف الكندية على الهجوم الذي تعرض له مسجد في مقاطعة كيبك مساء الأحد. صحيفة لوجورنال دو كيبك تشير إلى تجمع الآلاف قرب المسجد تضامنا مع الجالية المسلمة هناك، وحدادا على أرواح الضحايا الستة الذين لقوا حتفهم في الهجوم. تقول الصحيفة إن الآلاف تجمعوا لتضميد جراحهم وتقديم دعمهم للجالية المسلمة بعد 24 ساعة من حدوث الهجوم.
 
لكن ما هي الدوافع وراء تنفيذ هذا الهجوم؟ صحيفة غلوب أند مايل تقول "إننا لا نعرف لحد الآن أسباب الهجوم، لكننا نعرف من هم المستهدفون، إنهم الكنديون المسلمون. تستنتج الصحيفة أن المستهدفين هم الكنديون كلهم بل كندا كلها. هذا الهجوم استهدف شيئا ثمينا آخر في كندا هو حرية المعتقد، وحرية أن يترك الإنسان يمارس شعائره في سلام. هذه القيم، تقول الصحيفة، هي في صلب دستورنا، وتضيف أن منفذي الهجوم لن يربحوا وأنه لا يجب أن ننسى أن كندا ليس لها دين ولا عرق رسميان ولا ثقافة رسمية. وأن هذا هو ما يوحد كل الكنديين. 
 
في الشؤون العربية والأفريقية، عودة المغرب على عضوية الاتحاد الأفريقي بعد أكثر من 30 عاما من الغياب. خبر اهتمت به العديد من الصحف. نتوقف عند هذا المقال من موقع هسبرس المغربي يشيد بقبول قمة الاتحاد الأفريقي طلب المغرب. وكتب ميلود بلقاضي أن العاهل محمد السادس تمكن بمقاربته الواقعية والبراغماتية والمرنة من تدبير ملف العودة إلى الاتحاد الأفريقي. يرى الكاتب أن محطات ما بعد العودة ستكون شرسة وشاقة ومعقدة، لأن المغرب، يقول الكاتب، سيكون في مواجهة مباشرة داخل فضاء الاتحاد الأفريقي وخارجه مع أعدائه، لا سيما على الأصعدة القانونية والسياسية والدبلوماسية، وتحقيق أهداف المملكة بحاجة إلى ثورة في الدبلوماسية المغربية والى أموال كثيرة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم