تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تقر بمقتل مدنيين خلال عملية إنزال بري نفذتها في اليمن

أ ف ب/ أرشيف

أقرت واشنطن في بيان الأربعاء أن مدنيين بينهم نساء وأطفال قتلوا في اليمن الأحد أثناء عملية الإنزال العسكرية التي قامت بها الولايات المتحدة مستهدفة تنظيم "القاعدة". وقد حذرت مجموعة الأزمات الدولية في تقرير نشرته الخميس بأن الفرع اليمني للتنظيم المتشدد "أقوى من أي وقت مضى".

إعلان

اعترفت القيادة المركزية للقوات الأمريكية في الشرق الأوسط في بيان الأربعاء بأن عملية إنزال لقواتها الخاصة ضد تنظيم "القاعدة" في اليمن الأحد أسفرت "على الأرجح" عن مقتل مدنيين، بينهم أطفال.

وبعد العملية التي قتل فيها جندي أمريكي، أشار مصدر يمني إلى مقتل 41 عنصرا من تنظيم "القاعدة"، بالإضافة إلى ثماني نساء وثمانية أطفال.

عملية إنزال أمريكية في اليمن راح ضحيتها أطفال ونساء

وأوضحت القيادة المركزية الأمريكية "يبدو أن الضحايا المدنيين المحتملين أصيبوا بطلقات" طائرات أو مروحيات دعم للجنود الأمريكيين الذين كانوا يقاتلون على الأرض. وكان هؤلاء يقاتلون "ضد عدو عنيد، بينهم نساء" بحسب البيان.

وتابع أن القوات الخاصة الأمريكية "استهدفت من كل الجهات، بما في ذلك من منازل أو مبان". حيث قال المتحدث باسم القيادة الأمريكية الكولونيل جون توماس إن "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب لديها تقليد راسخ ومرعب عبر إخفاء نساء وأطفال في مناطق عملياتها ومعسكراتها، تظهر باستمرار تجاهلها لأرواح الأبرياء".

أول عملية عسكرية أمريكية في اليمن في عهد ترامب

وهذه العملية كانت الأولى في إطار مكافحة الإرهاب منذ تسلم ترامب الرئاسة في 20 كانون الثاني/يناير. فقد تمت بعد أسبوع على تولي ترامب مهامه الرئاسية. وكانت الأولى التي تحصل على ضوء أخضر من الرئيس الجديد في إطار تعزيز مكافحة "التطرف الإسلامي".

وشدد البنتاغون على أن العملية كان يتم الإعداد لها منذ فترة طويلة وبموافقة من إدارة باراك أوباما. إلا أن "أسبابا عملانية" حالت دون تنفيذها قبل أسبوعين عندما كان الرئيس السابق لا يزال في منصبه. وتم تغيير الموعد إلى يوم الأحد في 29 كانون الثاني/يناير.

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر أقر الأربعاء بأنه لا يمكن اعتبار أن العملية "نجحت 100%" بسبب مقتل الجندي الأمريكي، لكنها أتاحت الحصول على "كمية هائلة" من المعلومات حول تنظيم "القاعدة".

"القاعدة" في اليمن أقوى من أي وقت

حذرت مجموعة الأزمات الدولية الخميس بأن الفرع اليمني لتنظيم القاعدة "أقوى من أي وقت مضى"، لافتة إلى أنه قد يستفيد من عمليات عسكرية شبيهة بعملية الإنزال العسكرية الأسبوع الماضي وأسرفت عن مقتل مدنيين.

وفي تقرير بعنوان "القاعدة في اليمن: قاعدة في طور التوسع"، أوضحت مجموعة "أنترناشونال كرايزيس غروب" المستقلة التي تحلل النزاعات حول العالم كيف استفاد تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" ومنافسه تنظيم "الدولة الإسلامية" من الفوضى والحرب في اليمن منذ العام 2014.

ورغم الانتكاسات التي لحقت به، فإن تنظيم "القاعدة" في اليمن "يزدهر وسط بيئة انهيار للدولة، وطائفية (دينية) متنامية، وتغيير التحالفات، والفراغات الأمنية والحرب الاقتصادية المتفاقمة"، بحسب الدراسة.

وتؤكد مجموعة الأزمات الدولية أنه "من أجل قلب هذه التوجه، يجب إنهاء النزاع الأساسي"، وتعزيز الحكم في المناطق المعرضة للخطر واستخدام الوسائل العسكرية "بتعقل وبالتنسيق مع السلطات المحلية".

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.