تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بريطانيا تتهم روسيا بمحاولة تضليل الغرب بحربها الإلكترونية والكرملين ينفي

وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون في لندن في 10 كانون الثاني/يناير 2017
وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون في لندن في 10 كانون الثاني/يناير 2017 أ ف ب/ أرشيف

وجهت لندن اتهامات لموسكو باستخدام الحرب الإلكترونية "لتضليل حلف شمال الأطلسي والغرب، في مسعى منها لتوسيع فضاء تأثيرها"، من جانبه نفى الكرملين هذه الاتهامات قائلا "لا أساس لها".

إعلان

اتهم وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون الخميس روسيا باستخدام "سلاح التضليل"، في تحذير واضح حيال الحرب الإلكترونية، ومستهدفا أيضا وسائل الإعلام التي يدعمها الكرملين.

وقال فالون في خطاب في جامعة سانت أندروز في إسكتلندا "اليوم نرى بلدا يخلق عبر سلاح التضليل ما يمكن أن نراه الآن كعصر ما بعد الحقيقة". وتابع "روسيا تختبر بوضوح حلف شمال الأطلسي والغرب. وهي تسعى لتوسيع فضاء تأثيرها وإلى زعزعة بعض البلدان وإضعاف التحالف".

وأشار فالون إلى هذه المزاعم بتناوله ما وصفه "بالسلوك النمطي المستمر" لموسكو. كما أشار إلى قضايا أخرى مرتبطة بروسيا مثل الهجوم السيبيري على البرلمان الألماني عام 2015، محذرا من تدخلات مستقبلية محتملة في الانتخابات الألمانية لاحقا هذا العام.

انتقادات للإعلام الروسي

وقال "(روسيا) تعمل على تقويض الأمن القومي للعديد من الدول الحليفة والنظام الدولي لحكم القانون (...) لذلك فمن مصلحتنا ومن مصلحة أوروبا الإبقاء على الحلف الأطلسي قويا ومنع روسيا وثنيها عن هذا الهدف".

وتأتي ملاحظاته بعدما صرح الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الشهر الماضي أن هناك معدلا شهريا لخمسمئة "تهديد بهجوم سيبيري" ضد البنية التحتية للتحالف، بزيادة قدرها ستين بالمئة عن السنة الماضية.

ووجه الوزير أيضا انتقاداته إلى الإعلام الذي يدعمه الكرملين مثل قنوات "آر تي" ووكالة "سبوتنيك" للأنباء التي قال إنها مسؤولة عن نشر "أضاليل على النمط السوفياتي".

موسكو تنفي

ويشار إلى أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية كانت اتهمت روسيا بالتدخل في انتخابات 2016 لمساعدة دونالد ترامب في الفوز برئاسة الولايات المتحدة.

من جانبه نفا الكرملين الجمعة مزاعم وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون حيث قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مؤتمر صحفي هاتفي "نعبر عن أسفنا لهذا الموقف العدائي من الوزير. نحن واثقون من أن مثل تلك المزاعم لا أساس لها."

فرانس 24/ أ ف ب / رويترز
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن