تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في صحف الخليج

الذكور أكثر ارتكابا للمخالفات المرورية من الإناث في الإمارات

فرانس24

في جولة اليوم على صحف الخليج: الوافدون يأثرون على جودة التعليم في الكويت. 887 ألف طلب على "حساب المواطن" في السعودية خلال يومين. تخفيض الرسوم على أصحاب المحال الصغيرة في البحرين. والذكور أكثر ارتكابا للمخالفات المرورية من الإناث في الإمارات. وكاريكاتير اليوم: عودة الطائفية التاريخية إلى الشرق الاوسط!

إعلان

تبدأ الحلقة من دولة الكويت، مع الخبر الأبرز الذي تصدر الصحف لهذا اليوم، وهو الغياب النيابي لجلسة "التركيبة السكانية".
وفي هذا السياق، كتبت صحيفة "الراي" على غلافها، مشيرة إلى ما نقله النواب عن "احصائيات" التركيبة السكانية، حيث تحدثت "أرقام موثقة" عن خروج 18 مليار دولار سنويا من الكويت يحولها الوافدون إلى بلدانهم.
النواب، كما تقول الصحيفة، استندوا على تقرير للمكتب الفني في لجنة الميزانيات البرلمانية، يؤكد تأثر جودة التعليم في الكويت بسبب 43 ألف معلم وافد، غالبيتهم العظمى من دولة عربية، صنفت وفقا لتقرير منتدى الاقتصاد العالمي الأخير في المرتبة 141 من أصل 144 دولة في مستوى جودة التعليم ما انعكس سلبا على المخرجات.
كما بين التقرير أن سياسة الإحلال طبقت على 745 وظيفة فقط من أصل 94 ألف وظيفة في الميزانية للسنة المالية الحالية 2016 - 2017.

"حساب المواطن" الذي أطلقته المملكة العربية السعودية منذ يومين لاقى تجاوبا واسعا من المواطنين، حيث وصل عدد الطلبات المكتملة فيه منذ بدء تدشينه إلى قرابة 887 ألف طلب مكتمل، وفق ما قرأنا من غلاف صحيفة "الحياة".
ومن هنا، كشفت مصادر مطلعة للحياة أنه تم تشكيل فريق متخصص لوضع الملامح الرئيسة والسياسات الخاصة بحساب المواطن، الذي سيعمل على إعدادها.
أوضحت المصادر أن ما يتم حاليا في حساب المواطن هو جمع معلومات وإحصاءات، نافية في الوقت ذاته جميع ما يتم تداوله حول احتساب راتب الزوجة أو التابعين لرب الأسرة أو تحديد عقوبات، موضحة أن هذه الأمور كلها سيتم الكشف عنها بعد اعتماد السياسات الخاصة بحساب المواطن.
ولفتت الصحيفة إلى أن التسجيل في حساب المواطن يتطلب الإفصاح الكامل عن الدخل، الذي تم تعريفه على أنه المبالغ الإجمالية التي يتم اكتسابها.

وكاريكاتير اليوم من صحيفة "الوطن العمانية"، تناول ياسين الخليل الشرق الأوسط الذي عادت إليه الطائفية والمذهبية من موتها لتشعل الحرب من جديد بين الشعوب.

في البحرين، قرار بمراعاة أصحاب المحال الصغيرة من خلال فرض رسوم اقل عليهم.
فبحسب صحيفة "البلاد" البحرينية، أعلن وزير الصناعة والتجارة والسياحة زايد الزياني بأن الوزارة قد راعت أصحاب المال والحرف الصغيرة بوضع أقل رسم عليهم لمزاولة أنشطتهم، وذلك من بعد قرار فصل السجل التجاري عن الأنشطة التجارية.
وأضاف الوزير ردا على سؤال برلماني للنائب محمد المعرفي، وحصلت "البلاد" على نسخة منه، أن الوزارة وضعت رسما مختلفا للمشاريع الكبيرة كالمصانع والمشاريع العقارية والانشائية كون طبيعتها تفترض أن يكون حجم الشركات التي تزاولها كبير.
ومن بين المعايير التي تم اعتمادها في تحديد فئات الرسوم الخاصة بمزاولة الأنشطة التجارية، المقارنة بين الرسوم المقترحة ومقدار الرسوم المفروضة في دول مجلس التعاون الخليجي، وأن تغطي الرسوم تكلفة الخدمة المقدمة من قبل الوزارة سواء عند التسجيل أو بعده.

ختام الجولة في دولة الامارات، حيث أظهرت مؤشرات وزارة الداخلية الخاصة بالمخالفات المرورية المسجلة خلال العام الماضي أن السائقين الذكور أكثر ارتكابا للمخالفات المرورية من الإناث بنحو خمسة أضعاف.
صحيفة "الإمارات اليوم" لفتت إلى دراسة أجراها مركز البحوث والدراسات الأمنية في شرطة أبو ظبي حول حوادث النساء المرورية، بينت أن السائقات يقعن في حوادث المرور للأسباب ذاتها التي يقع فيها السائقون الذكور، إلا أن الاختلاف بينهما يكمن في وجود أسباب للحوادث يقع فيها أحدهما أكثر من الآخر، منها تسبب الرجال في حوادث ناتجة عن القيادة بتهور، بينما النساء لا يقدن بهذه الصورة، وبالتالي من النادر أن يقعن في حوادث مرورية من هذا النوع.
ووفق ما أظهرت الدراسة، فإن حوادث النساء لها تسعة أسباب رئيسية منها، عدم تقدير مستعلمي الطريق، وعدم الالتزام بخط السير، ودخول الشارع قبل التأكد من خلوه، وعدم ترك مسافة كافية أثناء السير.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.