تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الكويت: وزير الإعلام والشباب يستقيل بسبب الإيقاف الرياضي الدولي

وزير الاعلام والشباب الكويتي الشيخ سلمان الحمود الصباح
وزير الاعلام والشباب الكويتي الشيخ سلمان الحمود الصباح أ ف ب / أرشيف

قدم وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي الشيخ سلمان الحمود الصباح استقالته الاثنين بسبب أزمة الإيقاف الرياضي الدولي المفروضة على الكويت منذ أواخر العام 2015. وجاءت استقالة الوزير قبل يومين من طرح الثقة به أمام مجلس الأمة.

إعلان

تقدم وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي الشيخ سلمان الحمود الصباح، باستقالته الاثنين قبل يومين من طرح الثقة به أمام مجلس الأمة، على خلفية الإيقاف الرياضي الدولي المفروض على الكويت، بحسب مصادر حكومية وبرلمانية.

وأكد مصدر حكومي لوكالة فرانس برس طلب عدم كشف اسمه، أن الحمود تقدم بالاستقالة اليوم، ويتوقع "الإعلان عنها" رسميا الثلاثاء.

وتأتي الخطوة بعدما أعلن زهاء 30 عضوا من أصل 50 في مجلس الأمة، نيتهم سحب الثقة من الحمود في جلسة الأربعاء، والمستندة إلى طلب طرح الثقة بالوزير في أعقاب استجوابه الثلاثاء الماضي على خلفية "الفشل" في حل قضية الإيقاف المستمر منذ زهاء 15 شهرا. ويحتاج سحب الثقة من الوزير إلى أصوات 25 عضوا في المجلس.

وحمل نواب معارضون الحمود، مسؤولية الإيقاف وعدم اتخاذ الإجراءات للتوصل إلى رفع الايقاف المفروض من هيئات رياضية دولية في مقدمها اللجنة الأولمبية والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

.وبحسب وكالة الأنباء الرسمية، بحث مجلس الوزراء الكويتي في جلسته الأسبوعية الاثنين، الاستجواب، معتبرا أنه شابته "مخالفات" و"مظاهر انحرفت عن المسار الدستوري والقانوني". وأعربت الحكومة عن دعمها للحمود وما قدمه "من ردود مقنعة وبيانات دامغة".

وكان النواب الثلاثة الذين قدموا الاستجواب قد اعتبروا في طلب الاستجواب، أن الحمود "تجاوز القانون والاتفاقيات الدولية"، وأن السلطات خالفت اتفاقيات دولية سبق للحكومة توقيعها. كما اتهموا الوزير بارتكاب مخالفات إدارية ومالية.

إيقاف دولي بسبب التدخل الحكومي في الشأن الرياضي

وكانت الهيئات الدولية اتخذت في تشرين الاول/أكتوبر 2015، قرار الإيقاف بحق الكويت، على خلفية ما تعتبر أنه تدخل حكومي في الشأن الرياضي، داعية الكويت لتعديل قوانينها الرياضية.

ولم تتجاوب السلطات الكويتية مع طلب الهيئات الدولية الحد من التدخل، بل قامت الصيف الماضي بحل هيئات رياضية محلية بينها اللجنة الأولمبية واتحاد كرة القدم، وتعيين هيئات موقتة بدلا منها.

إلا أن الهيئات الجديدة المعينة لم تحظ باعتراف السلطات الدولية.

وطلبت الهيئة العامة للرياضة الكويتية في 23 كانون الأول/ديسمبر من الهيئات الدولية، تعليق الإيقاف، متعهدة تعديل القوانين الرياضية المحلية التي أثارت الانتقاد الدولي وأدت الى اتخاذ قرار الإيقاف.

إلا أن اللجنة الأولمبية رفضت الطلب، داعية السلطات إلى تعديل القوانين الرياضية موضع الانتقاد، وإعادة العمل بالهيئات الرياضية المحلية المنحلة، وسحب الإجراءات القانونية بحق الهيئات الدولية.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.