تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

فرانسوا فيون يفرض نفسه كمرشح شرعي وحيد لليمين!!

في صحف اليوم: تفاعلات الحملة الانتخابية الفرنسية، وقضية استفادة أفراد من عائلة مرشح اليمين الفرنسي من أجور مقابل وظائف وهمية، وفي الصحف كذلك معركة الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب مع محكمة الاستئناف الفدرالية بعد رفضها قراره بمنع استقبال مواطني سبع دول ذات غالبية مسلمة. في الصحف كذلك إقرار الكنيست الإسرائيلي مشروع قانون يشرع مستوطنات في الضفة الغربية.

إعلان
البداية بالصحافة الفرنسية، والردود على اعتذار المرشح اليميني للانتخابات الرئاسية الفرنسية فرانسوا فيون للفرنسيين عما سماه خطأ توظيف زوجته. فرانسوا فيون قال إنه لم يخالف القانون، وإنه سيستمر في حملته الانتخابية. صحيفة لوفيغارو الفرنسية تقول إن فيون ينطلق من جديد في حملته. فيون أظهر عزمه على مواصلة معركته الانتخابية وندد بتحامل وسائل الإعلام عليه. وتشيد الصحيفة في افتتاحيتها بالمؤتمر الصحفي الذي عقده فيون يوم أمس، لكنها تتساءل هل تأخر فيون في الرد على الاتهامات الموجهة إليه؟ وتعتبر الصحيفة أن مرشح اليمين قد عاد وتأمل أن تركز الحملة الانتخابية الآن على برامج وأفكار المرشحين.
مرشح اليمين حاول إغلاق قضية التوظيف الوهمي لزوجته، واستبعد فكرة التخلي عن السباق إلى الانتخابات الرئاسية تكتب صحيفة ليبراسيون اليسارية، وتصف الصحيفة فيون بالعنيد المتصلب الرأي الذي وجد نفسه أمام حائط مسدود، فصار يبرر توظيف زوجته وابنيه كمساعدين برلمانيين ويلعب ورقته الأخيرة ليبقى في المنافسة للانتخابات الرئاسية. وترى الصحيفة اليسارية أن فيون لم يأت بجديد وأن تأكيده توظيف زوجته يتناقض مع تصريحاتها لصحيفة صاندي تلغراف والتي قالت فيها إنها لم تكن قط مساعدة لزوجها. وتعتبر الصحيفة فرانسوا فيون يفرض نفسه على معسكره.. قائلا لهم انني باق فافعلوا ما شئتم.
 
فرانسوا فيون يعتبر نفسه المرشح الوحيد الشرعي لأحزاب اليمين للانتخابات الرئاسية الفرنسية، ولا توجد خطة بديلة غيره. هذا ما نقرأه على غلاف صحيفة لوباريزيان الشعبية الفرنسية، وتتساءل الصحيفة هل أقنع فرانسوا فيون الفرنسيين خلال مؤتمره الصحفي؟ وتستخلص أن فيون براغماتي يحاول ربح الوقت. لكنه يعرف في الوقت نفسه أن مستقبله السياسي بين أيدي القضاء. 
 
في مواضيع أخرى تهتم الصحف بلعبة لي الذراع الدائرة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والقضاء حول مرسومه المناهض للهجرة. صحيفة نيويورك تايمز تقول في افتتاحيتها إن اكثر ما يخشاه دونالد ترامب هو المحاكم. وعندما لا يحصل على ما يريده فهو يبحث عن جهة ما ليلقي عليها باللائمة، كما سبق أن ألقى باللائمة على استطلاعات الرأي وعلى الناخبين والإعلام، لكن ترامب أضاف مؤخرا جناحا كاملا من الحكومة الفدرالية إلى قائمة أعدائه وسخر من القاضي جيمس روبرت الذي عارض أمره بمنع مواطني سبع دول ذات غالبية مسلمة من دخول الولايات المتحدة اعتبر حكمه مثيرا للسخرية ويعرض الولايات المتحدة للخطر، وتفترض الصحيفة أن يكون الرئيس الأمريكي يعد طرقا للوم المحاكم الأمريكية في حال تعرض الولايات المتحدة لهجمة إرهابية، وتعتبر معركة ترامب مع القضاء الحالية ستحدد سياسته مستقبلا.
 
في الشؤون العربية، أقرت إسرائيل قانونا بأثر رجعي .. يقنن وضع نحو أربعة آلاف وحدة سكنية استيطانية على أراض يمتلكها فلسطينيون. صحيفة القدس الفلسطينية تكتب إسرائيل تشرعن مصادرة الأراضي الفلسطينية لصالح الاستيطان. الكنيست الإسرائيلي صادق على مشروع قانون مصادرة الأراضي الفلسطينية لصالح الاستيطان بأغلبية ستين صوتا ومعارضة خمسة وعشرين. نقرأ في صحيفة القدس.
 
وفي صحيفة الغد الأردنية نقرأ أن تحذير الإدارة الأمريكية الجديدة إسرائيل من أن بناء أي مستوطنات جديدة قد لا يساعد في تحقيق السلام هو موقف ضعيف أضعف من مواقف الإدارة السابقة. لكنه يعني أن الإدارة الجديدة لم تعط شيكا على بياض، وليست في وارد المصادقة تلقائيا على الأنشطة الاستفزازية لإسرائيل، فضلا عن ان المستوطنات قد برزت، في وقت مبكر، كنقطة خلافية على جدول الأعمال، وأن فيه ما ينطوي على رغبة ترامب المعلنة في تحقيق السلام في عهده، رغم كل ما يحيط بهذه الرغبة من شكوك لها ما يبررها.
 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.