تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أفغانستان: الصليب الأحمر يعلق أنشطته الإغاثية بعد مقتل ستة من موظفيه

سيارة تابعة للصليب الأحمر في العاصمة الأفغانية كابول
سيارة تابعة للصليب الأحمر في العاصمة الأفغانية كابول أ ف ب / أرشيف

علقت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عملياتها وأنشطتها الإغاثية في أفغانستان بعد مقتل ستة موظفين أفغان لديها أثناء توجههم لنقل إمدادات لمنطقة تعرضت لعواصف ثلجية في شمال البلاد، وما زال اثنان من موظفي المنظمة مفقودين. وقالت السلطات المحلية الأفغانية أنه من المتوقع وقوف تنظيم "الدولة الإسلامية" وراء العملية.

إعلان

قال مسؤول كبير باللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها "علقت" أنشطتها الإغاثية في أنحاء أفغانستان في أعقاب مقتل ستة من موظفيها الأفغان.

وقال دومينيك ستيلهارت مدير عمليات الصليب الأحمر في أنحاء العالم لتلفزيون رويترز في جنيف "ونحن نتحدث الآن علقنا بالفعل عملياتنا لأننا بحاجة لفهم ما حدث بالضبط قبل أن نتمكن من استئناف عملياتنا".

وقال مسؤولون حكوميون إن من يشتبه بأنهم مسلحون من تنظيم "الدولة الإسلامية" قتلوا ما لا يقل عن ستة موظفين أفغان باللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الأربعاء بينما كانوا ينقلون إمدادات في شمال البلاد إلى مناطق ضربتها عواصف ثلجية أسقطت قتلى.

وقال توماس جلاس وهو متحدث باسم اللجنة إن مصير اثنين آخرين من الموظفين غير معروف بعد الهجوم في إقليم جوزجان، لكن جماعة الإغاثة قالت إنها لا تعرف المسؤول عن الهجوم.

وقال لطف الله عزيزي حاكم إقليم جوزجان لرويترز إن عمال الإغاثة كانوا في قافلة تحمل إمدادات إلى مناطق شهدت انهيارات جليدية عندما هاجمهم من يشتبه بأنهم مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأضاف "’داعش‘ (تنظيم ’الدولة الإسلامية‘) نشطة للغاية في المنطقة" وكان التنظيم المتطرف قد حقق نجاحات محدودة في أفغانستان لكنه ينفذ هجمات تزداد دموية.

وقالت مديرة مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في أفغانستان مونيكا زاناريلي "هذا عمل دنيء" مضيفة "لا شيء يبرر قتل الزملاء والأصدقاء الأعزاء".

ولم تتبن أي مجموعة مسلحة الاعتداء حتى الآن، لكن رئيس شرطة جوزجان رحمة الله تركستاني حمل مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤولية الهجوم.

وقال تركستاني "حذرناهم مرارا من الذهاب إلى هذه المناطق الخطيرة حيث يسيطر تنظيم ’داعش‘" مضيفا أن جثث الموظفين الستة نقلت إلى مستشفى في المنطقة.

وقال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد إن الحركة ليست ضالعة في الهجوم وتعهد بأن "يبذل أعضاء طالبان قصارى جهدهم للعثور على الجناة".

وأطلق الشهر الماضي سراح موظف إسباني بالصليب الأحمر بعد أقل من شهر من خطفه على يد مسلحين مجهولين في شمال أفغانستان.

وكان الموظف مسافرا مع ثلاثة زملاء أفغان بين مزار الشريف وقندوز في 19 كانون الأول/ديسمبر عندما أوقف المسلحون المركبات. وأطلق سراح الموظفين الأفغان الآخرين على الفور.

 

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.