تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جدل في بلغاريا بعد السماح للاعبتي كرة طائرة إيرانيتين بارتداء الحجاب

أ ف ب

سمح الاتحاد الإيراني لكرة الطائرة باحتراف لاعبتين إيرانيتين في بلغاريا شريطة التزامهما "بالزي الشرعي" وارتداء الحجاب. شرط وافق عليه نادي "شومن" البلغاري الذي انتقلت إليه اللاعبتان. قرار أثار جدلا في الأوساط الرياضية والاجتماعية البلغارية.

إعلان

لأول مرة في تاريخ الرياضة البلغارية يرى جمهور كرة الطائرة النسائية لاعبات محجبات في أرض الملعب. الحكاية تعود إلى شراء نادي "شومن" للاعبتين إيرانيتين في يناير/كانون الثاني الماضي. اللاعبتان معيدة برهاني البالغة من العمر 29 عاما وزينب جيفيه البالغة 33 عاما أرادتا أن تكونا مثالين يقتدي بهما صديقاتهن الإيرانيات، فقبلتا الاحتراف في الخارج شريطة التمسك بارتدائهما الحجاب. وخاضت معيدة وزينب أولى مبارياتهما الرسمية مع فريقهما البلغاري الجديد في 4 يناير/كانون الثاني الماضي وهما ترتديان لباسا يغطي جسديهما ورأسيهما.

وكان الاتحاد الإيراني للكرة الطائرة ووزارة الرياضة الإيرانية قد اشترطا الالتزام بارتداء اللاعبتين الزي "الشرعي" لإعطاء الضوء الأخضر لاحترافهما بالخارج.

أول مبارة رسمية لزينب ومعيدة بالحجاب

اعتراضات وتهكمات...

وأدى ظهور معيدة وزينب بهذا الزي إلى ردود فعل متباينة، فلم تلقيا قبولا واستحسانا من كثير من الأطراف، حيث تهكمت إحدى الفرق المنافسة على اللاعبتين واصفة إياهما بالبدو. وشنت مواقع التواصل الاجتماعي المعادية للإسلام حملة ضد هذه "الظاهرة" تحت شعار "لا مكان للغجر في الرياضة".

من جانبه، اعتبر مدرب فريق "شومن" محمد باشران الأمر مزحة لا تستحق أن يعيرها اهتماما وركز على ضرورة الاهتمام بأداء فريقه وتقدمه في الترتيب العام للدوري. وأضاف مدرب الفريق أن "صفقة احتراف اللاعبتين كانت ناجحة من الناحية الرياضية والاقتصادية حيث إنهما ذات خبرة ومعيدة هي قائدة المنتخب الإيراني للكرة الطائرة وتم التعاقد معهما بسعر مغر للغاية".

معيدة أعربت عن فخرها بكونها إلى جانب زينب أولى اللاعبات الإيرانيات المحترفات في الخارج. من جانبها قالت زينب إن الحياة في بلغاريا سهلة ممتعة والناس لطفاء جدا معها.

 

شيماء عزت

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.