قراءة في الصحافة العالمية

دونالد ترامب: لماذا التصعيد ضد طهران؟

5 دقائق

في صحف اليوم: سياسة الإدرارة الأمريكية الجديدة ضد إيران، حيث يسعى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى تحجيم دور إيران في الشرق الأوسط، حسب ما تورده صحيفة الحياة اليوم. صحف أخرى تهتم بتراجع شعبية دونالد ترامب إلى مستوى قياسي جديد بعد حوالي أسبوعين من تنصيبه. إيطاليا وروما تسعيان إلى التقارب مع الجنرال خليفة حفتر لتطويق أزمة المهاجرين غير الشرعيين إلى السواحل الإيطالية، وأخيرا تصويت مجلس العموم البريطاني لصالح بدء المفاوضات لأجل الخروج من الاتحاد الأوروبي.

إعلان
إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تضع استراتيجية طلاق إقليمية شاملة تتعامل بالدرجة الأولى مع محاربة تنظيم الدولة الإسلامية والحد من نفوذ إيران، الخبر نقرؤه على الصفحة الأولى من صحيفة الحياة، تقول الصحيفة إنها نقلته عن مصادر أمريكية موثوق بها. وتواصل صحيفة الحياة بالقول إن هذه الاستراتيجية بدأت بإدراج الحرس الثوري الإيراني على لائحة الإرهاب إلى جانب استراتيجيات جديدة في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية لا تعتمد على أدوات طهران.
لكن لماذا التصعيد الآن ضد إيران؟ وهل سيلغي ترامب الاتفاق النووي الإيراني؟ يتساءل موسى شتيوي في الغد الأردنية ويقول إن سيناريو إلغاء الاتفاق النووي الذي تدفع باتجاهه إسرائيل وبعض الدول العربية لن يكون سهلا، والسبب أن إلغاءه سيضع الرئيس الأمريكي في مواجهة مع حلفائه الأوروبيين والدول الأخرى الراعية للاتفاق، ثم أن ترامب لا يوجد أمامه خيار آخر سوى المضي في العقوبات الاقتصادية على إيران. ويرى الكاتب أنه من المبكر الجزم بإمكانية إلغاء الاتفاق النووي لكن إيران ستكون هدفا للسياسة الأمريكية. والولايات المتحدة ستستمر في تشديد الخناق عليها أما في صحيفة طهران تايمز فنقرأ مقالا لعلي كوشكي يدعو فيه إيران إلى الحذر من السياسة الأمريكية الجديدة تجاهها حتى لا تسقط في تعقيدات تافهة، وهو ما تفضله بعض الدول العربية.
في غضون ذلك يستمر سقوط شعبية دونالد ترامب. في صحيفة ذي إندبندنت نقرأ أن شعبية الرئيس الأمريكي تتدنى إلى رقم قياسي جديد، ويقول الكاتب وهو أندريو بانكومب إن السياسة شبيهة بموسيقى البوب الشعبية لأنها متقلبة وسريعة، ففي لحظة يصدقك الناس ويؤيدونك وفي لحظة أخرى قد تجد نفسك بلا مؤيدين على الإطلاق. وتورد الصحيفة استطلاع رأي لمؤسسة غالوب يوضح أن نسبة مؤيدي ترامب تدنت إلى اثنين وأربعين في المئة فيما نسبة معارضيه وصلت إلى ثلاثة وخمسين في المئة. شعبية ترامب تراجعت بثماني نقاط خلال أقل من أسبوعين تقول الصحيفة.
 
إلى موضوع آخر هو الموضوع اليمني. اليمن يعيش حربا أهلية مستمرة منذ حوالي عامين. هذه الحرب حصدت أرواح أكثر من عشرة ملايين شخص ودفعت البلاد إلى أزمة إنسانية خطيرة نقرأ في صحيفة ذي غارديان البريطانية. كاتب التقرير وهو أوين جونز يرى أن يدا بلاده بريطانيا ملطختان بالدماء بسبب ما يجري في اليمن، والسبب بيعها أسلحة بريطانية الصنع للسعودية. ويرى الكاتب أن السعودية هي المسؤولة عن مقتل أعلبية الضحايا المدنيين، وينتقد تجاهل الحكومة البريطانية كل الأدلة على استخدام الأسلحة التي توردها للسعودية في ارتكاب جرائم ضد المدنيين.  
 
 
أزمة المهاجرين القادمين من ليبيا إلى السواحل الإيطالية تتفاقم. وهذا قد يدفع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ورئيس الوزراء الإيطالي باولو جينتوليني إلى التفكير في التقارب مع الجنرال الليبي خليفة حفتر. الخبر نقرأه في صحيفة دايلي تلغراف البريطانية التي ترى أن روما ولندن تدركان حجم التغير في موازين القوى على الأرض في ليبيا بعد الدعم الذي حصل عليه اللواء السابق في الجيش الليبي خليفة حفتر من قبل روسيا وإعلانه تشكيل جيش ليبي لمواجهة الإرهابيين. وتقول الصحيفة أن أعداد المهاجرين الذين وصلوا إلى إيطاليا العام الماضي تقدر بمئة وواحد وثمانين ألفا. هذه الأرقام مرشحة للارتفاع إذا استمرت الأوضاع على ما هي عليه في ليبيا.
 
في باقي الشؤون الدولية، تشيد صحيفة دايلي تلغراف على الغلاف بتصويت مجلس العموم البريطاني يوم أمس بأغلبية كبيرة لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. الصحيفة المحافظة تعتبر تصويت أمس فوزا لرئيسة الوزراء تيريزا ماي. النواب صوتوا على مشروع القرار بغالبية أربعمئة وأربعة وتسعين صوتا مقابل مئة واثنين وعشرين. وماي حصلت على دعم الأغلبية الساحقة من النواب. هذه الخطوة يتعين أن يقرها الآن مجلس اللوردات. نقرأ في صحيفة دايلي تلغراف.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم