تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استطلاع رأي: 70 بالمئة من الفرنسيين يرغبون في انسحاب فيون من السباق الرئاسي

مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية الفرنسية فرانسوا فيون
مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية الفرنسية فرانسوا فيون أ ف ب / أرشيف

سبعة من كل عشرة ناخبين فرنسيين يرغبون في انسحاب مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية فرانسوا فيون. هذا ما أظهره استطلاع للرأي أجرته مؤسسة أودوكسا لحساب إذاعة (فرانس إنفو) اليوم الجمعة.

إعلان

أظهر استطلاع للرأي اليوم الجمعة، أجرته مؤسسة أودوكسا الاستطلاع لحساب إذاعة (فرانس إنفو)، أن سبعة من كل عشرة ناخبين فرنسيين يرغبون في انسحاب المرشح الرئاسي المحافظ فرانسوا فيون من سباق الرئاسة بعد أن ثارت حوله فضيحة قيل فيها إن زوجته تلقت أموالا مقابل "عمل وهمي".

وأظهر الاستطلاع أيضا أن آراء 74 بالمئة من المشاركين في رئيس الوزراء السابق فرانسوا فيون البالغ من العمر 62 عاما سلبية وأن نسبة 53 بالمئة من ناخبي اليمين يريدون استبداله.

وقدم المرشح اليميني للانتخابات الرئاسية الفرنسية فرانسوا فيون خلال مؤتمر صحفي في مطلع الشهر الحالي اعتذاره للفرنسيين عما اعتبره "خطأ" توظيف زوجته، إلا أنه نفى بشدة الشبهات حول أن تكون تلك الوظائف وهمية كما تدعي بعض الصحف.

وأكد فيون عزمه على المضي قدما في حملته الانتخابية مؤكدا على التفاف اليمين حوله. وخلال المؤتمر الصحفي الذي استمر قرابة الساعة، سرد المرشح اليميني "حقائق" عمل زوجته خلال فترة 15 عاما إلى جانبه، معتبرا أن ما تقاضته من أجر خلال تلك الفترة كان شرعيا ومبررا ومناسبا لما قامت به من مهام.

وقال إنه يتعرض لمؤامرة من خصومه السياسيين ، فيما أعلن محاميان يدافعان عن  فرانسوا فيون أنهما طلبا من النيابة العامة المالية التخلي عن تحقيقها واعتبرا هذا التحقيق "غير شرعي".

وانتخب فيون مرشحا لحزب الجمهوريين في الانتخابات التمهيدية في نوفمبر/ تشرين الثاني.

وتغلب فيون على مرشحين معروفين وفاز بأغلبية كبيرة من أصوات الناخبين اليمينيين مستندا إلى سجله القضائي النظيف ومقدما نفسه في صورة سياسي صادق نادر سيخفض الإنفاق الحكومي.

وتراجع أداء فيون وشعبيته في استطلاعات آراء الناخبين من المركز الثالث إلى الثامن عشر. وحل ماكرون في المركز الأول.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن فيون سيحل في المركز الثالث في الجولة الأولى من الانتخابات المقررة في 23 أبريل نيسان بعد ماكرون بفارق ضعيف على أن تحل زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف مارين لوبان في المركز الأول.

ويقضي نظام الانتخابات في فرنسا بأن يتنافس مرشحا المركزين الأول والثاني في جولة إعادة.

 

فرانس24/ رويترز/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.