تخطي إلى المحتوى الرئيسي
البرازيل

البرازيل: أكثر من 100 قتيل في أعمال عنف بولاية تشهد إضرابا للشرطة

أ ف ب/أرشيف
2 دقائق

قالت متحدثة باسم النقابة الممثلة للشرطة في ولاية "إسبيريتو سانتو" البرازيلية اليوم الخميس، إنه تم تسجيل أكثر من 100 جريمة قتل في أعمال عنف ونهب منذ أن بدأت الشرطة الإضراب عن العمل يوم السبت الماضي في هذه الولاية.

إعلان

قالت تقارير إن أكثر من مئة شخص قتلوا في أعمال عنف ونهب أثناء إضراب مضى عليه ستة أيام للشرطة في ولاية إسبيريتو سانتو في البرازيل تسبب في إغلاق المدارس والمتاجر وتوقف وسائل النقل العام.

وعبأ الجيش قوات محمولة جوا ومركبات مدرعة اليوم الخميس لتعزيز حوالي 1200 جندي وشرطي اتحادي يحاولون احتواء الفوضى في الولاية الساحلية الواقعة شمالي ريو دي جانيرو.

وتركز معظم العنف في فيتوريا عاصمة الولاية وهي مدينة ساحلية ثرية تحيط بها شواطئ ذهبية وتكثر فيها شركات التعدين والمنتجات النفطية.

وتطالب الشرطة في إسبيريتو سانتو بزيادة في الرواتب وسط تباطؤ اقتصادي ألحق أضرارا بالميزانية العامة في البرازيل وجعل ولايات كثيرة تسعى جاهدة لتوفير حتى الخدمات الأساسية للصحة والتعليم والأمن.

ولم تنشر حكومة الولاية رقما رسميا للقتلى منذ أن بدأت الشرطة الإضراب عن العمل يوم السبت لكن متحدثة باسم النقابة الممثلة للشرطة في وقت مبكر اليوم الخميس أنها سجلت 101 جريمة قتل.

وذلك الرقم أعلى بأكثر من ست مرات من متوسط جرائم القتل في الولاية على مدى الفترة نفسها من العام الماضي. وذكرت شبكة جلوبو التلفزيونية نقلا عن مسؤولين أمنيين أن 200 سيارة سرقت في فيتوريا في يوم واحد أو ما يعادل عشرة أضعاف المتوسط اليومي للولاية بكاملها.

يذكر أن جرائم القتل منتشرة في البرازيل، فقد أوقعت هذه الجرائم  في الأعوام الأربعة الماضية في البرازيل عددا من الضحايا يفوق عدد قتلى الحرب في سوريا، بحسب أرقام نشرتها منظمة "فوروم" البرازيلية غير الحكومية.

وأحصت المنظمة في تقريرها السنوي التاسع 58 ألفا و383 قتيلا راحوا ضحية جرائم واغتيالات في العام 2015 في البرازيل، أي بمعدل 160 قتيلا في اليوم الواحد، أو قتيل واحد كل تسع دقائق. 

فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.