تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ويكيبيديا

"ويكيبيديا" تمنع استخدام صحيفة "ديلي ميل" البريطانية كمرجع لـ"قلة موثوقيتها"

ويكيبيديا
3 دقائق

قرر المساهمون في النسخة الإنكليزية من موسوعة ويكيبيديا الإلكترونية حظر استخدام صحيفة "ديلي ميل" البريطانية الشهيرة كمرجع في المقالات والموضوعات التي ينشرونها، ودعوا إلى التدقيق في المقالات التي سبق نشرها في الموسوعة والتي تستخدم مقالات الصحيفة بين مصادرها.

إعلان

قرر المساهمون باللغة الإنكليزية في موسوعة "ويكيبيديا" الإلكترونية التوقف عن ذكر صحيفة "ديلي ميل" كمصدر في مقالاتهم، ما عدا في بعض الحالات الاستثنائية، باعتبار أن الصحيفة البريطانية "قليلة الموثوقية".

ويطال هذا القرار النادر من نوعه النسخات الورقية والإلكترونية للصحيفة التي تعد ثاني أكثر المنشورات اليومية مبيعا في بريطانيا. كما أن موقعها الإلكتروني الإخباري يتلقى أكبر عدد من الزيارات التصفحية في العالم مع 24,5 مليون زائر فردي في الشهر الواحد.

وأوضحت مؤسسة "ويكيبيديا" الراعية لموسوعة "ويكيبيديا" في بيان نشرته صحيفة "ذي غارديان" البريطانية "خلص المساهمون في النسخة الإنكليزية من ويكيبيديا بالتوافق إلى أن صحيفة ديلي ميل هي ’عادة قليلة الموثوقية، لذا لا بد من حظر الاستشهاد بها كمصدر بشكل عام‘".

ودعي المساهمون إلى البت في هذه المسألة إثر طلب تقدم به أحد المساهمين في كانون الثاني/يناير، ونددوا "بالتدقيق غير الكافي في الأخبار" التي يعدها صحافيو "ديلي ميل".

وأشار المجلس الإداري الذي ثبت قرار المساهمين إلى "الأخبار الملفقة التي ترمي إلى إثارة الرأي العام" التي تنشرها الصحيفة الشهيرة جدا في القارة الأوروبية.

وأوضحت الموسوعة القائمة على نهج تعاوني متحرر من القيود الإدارية التراتبية على موقعها الإلكتروني أنه "يجب أن تكون المقالات مستندة إلى مصادر موثوقة منشورة"، مشيرة إلى وجوب عدم نشر مقال حول موضوع معين "بلا مصادر موثوقة".

وأعادت الموسوعة التي أسست سنة 2001 التذكير بضرورة التعامل بحذر مع الأخبار الصادرة عن بعض وسائل الإعلام، مثل الصحافة الصفراء وبعض الوكالات الحكومية، مثل وكالة الصين الجديدة ووكالة الأنباء الكورية الشمالية.

ودعي المساهمون إلى مراجعة المقالات التي تمت فيها الإحالة إلى "ديلي ميل" في جملة المصادر "للتدقيق في هذه الاستشهادات أو حذفها أو استبدالها".

فرانس24/ أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.