تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب يدافع عن "حكمته" في ملف الهجرة وترودو "ملتزم بسياسة الانفتاح"

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب
رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب أ ف ب/أرشيف

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين على موقفه من مسألة الهجرة واللاجئين وقال "نحن لا نستطيع أن ندع الأشرار يدخلون" الولايات المتحدة، وكان ذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الذي أكد من جانبه التزامه سياسة الانفتاح حيال اللاجئين.

إعلان

دافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين عن سياسته "الحكيمة" بشأن الهجرة، وذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الذي أكد التزامه سياسة الانفتاح حيال اللاجئين.

وبعد أن أشاد الاثنان بالعلاقات بين البلدين الحليفين تاريخيا، لم يتمكنا من إخفاء خلافاتهما حول مسألة الهجرة.

وقال ترامب "علينا أن نقيم حدودا"، قبل أن يضيف "علينا أن نسمح بدخول الأشخاص الذين يمكن أن يحبوا بلدنا (...) ونريد أن يكون لنا باب مفتوح كبير ورائع".

وقال ترامب "نحن لا نستطيع أن ندع الأشرار يدخلون" الولايات المتحدة. وتابع "لن أسمح بذلك تحت إدارتي، فمواطنو هذا البلد يريدون ذلك (...). إنه موقف حكيم".

وقال ترامب أيضا إن هذه "الموقف الحكيم" سيكون مدعوما بجرعة من "الحزم"، موضحا "نحن لا نريد أن تعرف بلادنا نوع المشاكل التي نشهدها ليس هنا فحسب بل عبر العالم".

إلا أن موقف ترودو كان مختلفا عن موقف الرئيس الأمريكي.

وبعد أن أكد المسؤول الكندي أن بلاده حريصة على أمن مواطنيها، قال بالمقابل "سنواصل سياستنا الانفتاحية إزاء اللاجئين من دون المساس بأمننا"، مضيفا أن بلاده استقبلت نحو 40 ألف لاجىء خلال السنوات القليلة الماضية.

إلا أن ترودو رفض التعليق على سياسة الهجرة الأمريكية. وقال بهذا الصدد "آخر شيء يمكن أن يتوقعه الكنديون مني هو أن أعطي الدروس لدولة أخرى حول طريقة حكمها".

وخلص إلى القول "إن دوري ومسؤوليتنا هو أن نكون مثالا في العالم" في مجال الهجرة.

ويذكر أن ترامب استقبل الاثنين جاستن ترودو في البيت الأبيض في إطار اجتماع دقيق لرئيس الوزراء الكندي الذي يأمل بانتزاع تسوية حول التبادل الحر وإسماع آرائه في قضيتي المناخ والهجرة.

وترودو هو ثالث مسؤول أجنبي يستقبله ترامب بعد رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي. ووعد بأن يتحدث إلى الرئيس الأمريكي بـ"صراحة واحترام".

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.