تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أعضاء مجلس الأمن يجتمعون بعد قيام كوريا الشمالية بتجربة جديدة لصاروخ باليستي

أ ف ب/ أرشيف

يجتمع مجلس الأمن الدولي الاثنين بطلب من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان، لإدانة إعلان كوريا الشمالية عن تجربة ناجحة لصاروخ باليستي جديد، حيث أطلقت الأحد صاروخا متوسط المدى باتجاه بحر اليابان وقطع قرابة 500 كم قبل أن يسقط في البحر.

إعلان

يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا الاثنين على خلفية إعلان كوريا الشمالية عن تجربة ناجحة لصاروخ باليستي جديد تعتبر بمثابة تحد للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب. وقد انضمت الصين وروسيا، العضوان الدائمان في مجلس الأمن، إلى الإدانات الدولية لهذه التجربة الأخيرة التي تمت قرب مدينة كوسونغ في غرب البلاد الأحد.

وعبر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون عن "ارتياحه الشديد" لنجاح التجربة، فيما أفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن كيم جونغ أون عبر "عن ارتياح شديد لامتلاك وسيلة قوية أخرى لهجوم نووي تعزز قدرات البلاد الرائعة".

وسيجتمع مجلس الأمن الدولي عند الساعة 22,00 ت غ بطلب من الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن الصاروخ متوسط المدى أطلق الأحد من قاعدة جوية في غرب كوريا الشمالية وقطع نحو 500 كيلومتر باتجاه الشرق قبل أن يسقط في بحر اليابان الذي يسميه الكوريون الشماليون البحر الشرقي.

وبث التلفزيون الكوري الشمالي مشاهد للصاروخ لحظة إطلاقه.

ويذكر أن قرارات الأمم المتحدة تحظرعلى بيونغ يانغ أية أنشطة مرتبطة بالبرنامج النووي أو الباليستي. ومنذ أول تجربة نووية كورية شمالية في 2006، فرض مجلس الأمن عقوبات ست مرات على النظام لكن بدون أن يثنيه عن طموحاته النووية.

 

فرانس 24/ أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.