تخطي إلى المحتوى الرئيسي

توقيف مئات المهاجرين غير الشرعيين إثر حملة أمنية للسلطات الأمريكية

أ ف ب/أرشيف

نفذت السلطات الأمريكية الأسبوع الماضي حملة أمنية أسفرت عن توقيف مئات المقيمين غير الشرعيين على أراضيها، كما تم مساء الجمعة طرد 37 مهاجرا غير شرعي إلى المكسيك، وتأتي هذه الإجراءات في إطار تنفيذ مرسوم للرئيس الأمريكي دونالد ترامب يدعو لطرد من لا يملكون أوراق إقامة.

إعلان

أوقفت السلطات الأمريكية الأسبوع الماضي وطردت مئات الأشخاص الذين لا يملكون أوراقا قانونية في عمليات تعتبر روتينية، لكنها أحدثت بلبلة في أوساط المهاجرين عبر الولايات المتحدة. وقد استهدفت عمليات عناصر "أميغريشن اند كستمز اونفورسمنت" وهي الوكالة الاتحادية المتخصصة في الاقتياد إلى الحدود، أماكن إقامة مهاجرين غير شرعيين في لوس أنجلس ونيويورك وشيكاغو وأوستن ومدن أخرى.

وقالت المتحدثة باسم الوكالة جنيفر إيلزي إن "أهداف هذه العمليات لا تختلف عن التوقيفات المحددة الهدف وتلك الروتينية التي تقوم بها فرق البحث عن فارين في شكل يومي".

وبحسب صحيفة واشنطن بوست فإن عدد الموقوفين بلغ مئات عدة. وفي لوس أنجلس فقط قال مدير الوكالة ديفيد مارتن إنه تم توقيف 160 شخصا 75 بالمئة منهم صدرت بحقهم أحكام مشددة. كما تم توقيف آخرين ليست لديهم سوابق عدلية في العملية ذاتها. وتم مساء الجمعة طرد 37 مهاجرا غير شرعي إلى المكسيك.

وكان الرئيس دونالد ترامب أعطى الأولوية في مرسوم وقعه في 25 كانون الثاني/يناير، لطرد من لا يملكون أوراق إقامة ولديهم سوابق عدلية أو آخرين متهمين في قضايا.

ويقدر عدد المهاجرين غير الشرعيين في الولايات المتحدة ب11 مليون شخص.

وبعد عملية الطرد هذه التي سلط عليها الإعلام الضوء بكثافة، دعت الخارجية المكسيكية مواطنيها إلى التزام "الحيطة والبقاء على اتصال بالقنصلية الأقرب إليهم لتلقي المساعدة الضرورية في مواجهة أوضاع مماثلة".

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.