تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مسؤول أمريكي: واشنطن تخلت عن حل الدولتين كأساس للسلام في الشرق الأوسط

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أ ف ب/ أرشيف

قال مسؤول كبير في البيت الأبيض الأمريكي إن إدارة الرئيس دونالد ترامب قد تخلت عن تمسكها بحل الدولتين كأساس لإحلال السلام في الشرق الأوسط، ما يشكل قطيعة مع السياسة التي انتهجتها الإدارات الأمريكية السابقة منذ مطلع التسعينيات من القرن الماضي.

إعلان

أعلن مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية الثلاثاء، أن واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين كأساس للتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين، في موقف يتعارض مع الثوابت التاريخية للولايات المتحدة في هذا الشأن، ويأتي ذلك عشية زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى البيت الأبيض.

وقال المسؤول الكبير في البيت الأبيض مشترطا عدم نشر اسمه، إن الإدارة الأمريكية لن تسعى بعد اليوم إلى إملاء شروط أي اتفاق لحل النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين، بل ستدعم أي اتفاق يتوصل إليه الطرفان، أيا يكن هذا الاتفاق.

وأضاف "أن حلا على أساس دولتين لا يجلب السلام ليس هدفا يريد أي أحد تحقيقه"، مضيفا أن "السلام هو الهدف، سواء أتى عن طريق حل الدولتين إذا كان هذا ما يريده الطرفان أم عن طريق حل آخر إذا كان هذا ما يريدانه". وأكد المسؤول أن السلام هو الهدف النهائي.

وحل الدولتين، أي إسرائيل وفلسطين، "تعيشان جنبا إلى جنب بأمن وسلام" هو ركيزة التسوية السلمية في الشرق الأوسط التي سعى للتوصل إليها كل الرؤساء الأمريكيين المتعاقبين منذ ربع قرن ونيف.

ولكن دونالد ترامب أحدث منذ تسمله مفاتيح البيت الأبيض في العشرين من كانون الثاني/يناير قطيعة مع مواقف كل أسلافه من النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني، فهو قال إنه يفكر "بكل جدية" بنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، كما أنه رفض اعتبار الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة عائقا أمام التوصل إلى اتفاق سلام.

ويعني هذا الموقف أن ترامب الذي سيستقبل نتانياهو في البيت الأبيض الأربعاء للمرة الأولى منذ تسلمه السلطة لا يعتزم على الأرجح الضغط على ضيفه للقبول بقيام دولة فلسطينية.

وأي علامة على تخفيف الدعم الأمريكي لإقامة دولة فلسطينية قد يغضب أيضا العالم الإسلامي بما في ذلك الحلفاء العرب السنة الذين تحتاجهم إدارة ترامب في الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" ولدعم الجهود ضد إيران الشيعية.

وقال المسؤول بالبيت الأبيض إن ترامب يعتبر السلام في الشرق الأوسط "ذا أولوية عليا". وأوكل ترامب إلى صهره جاريد كوشنر مهمة التفاوض من أجل اتفاق سلام.

وقال المسؤول "سنسعى للعمل على هذا سريعا جدا".
 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.