تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جمعيات مدافعة عن اللغة الفرنسية تعتزم مقاضاة ملف باريس لأولمبياد 2024

أ ف ب

قررت مجموعة من الجمعيات المدافعة عن اللغة الفرنسية مقاضاة ملف ترشح باريس لاستضافة أولمبياد 2024 لاستخدامه اللغة الإنكليزية أو حسبما وصفتها "لغة دونالد ترامب". وتتنافس باريس مع لوس أنجلس وبودابست للحصول على حق استضافة هذه الأولمبياد، وسيعلن اسم المدينة المنظمة في 13 سبتمبر 2017.

إعلان

"بتهمة إهانة" اللغة الفرنسية وانتهاك قانون 1994 الذي يهدف إلى حماية هذه اللغة، تعتزم مجموعة من الجمعيات الهادفة إلى المحافظة على اللغة الفرنسية، مقاضاة ملف ترشح باريس لاستضافة أولمبياد 2024 لأنه استخدم في شعاره "لغة دونالد ترامب"، بحسب ما أعلن الجمعة المحامي المتحدث باسمها.

ولم يكن هواة اللغة الفرنسية راضيين على الإطلاق باستخدام اللغة الإنكليزية في شعار باريس لأولمبياد 2024: "مايد فور شيرينغ"، اي صنع من اجل المشاركة.

وسترفع الدعوى أمام المحكمة الإدارية في باريس يوم الاثنين، وهي تتهم الشعار بانتهاك قانون 1994 الذي يهدف إلى حماية اللغة الفرنسية.

كما تتهم الدعوى شعار ملف أولمبياد باريس 2024 بمخالفة الميثاق الأولمبي، بحسب ما قال المحامي إيمانويل لودو لوكالة الأنباء الفرنسية.

وفي الدعوى، تعتبر هذه الجمعيات الشعار بأنه "إهانة" للغة الفرنسية.

ومن بين الجمعيات المشاركة في التحرك القضائي، هناك المنظمة الأدبية الفرنسية "أكاديمية غونكور" الذي تحدث رئيسها برنار بيفو قائلا: "من الواضح أني أجد هذا الشعار خطأ، هراء".

وأضاف "باريس، عاصمة العالم الناطق بالفرنسية، لا تركع أمام لغة شيكسبير وحسب بل (أمام لغة) دونالد ترامب أيضا!"، في إشارة إلى الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب الذي أثار جدلا كبيرا منذ وصوله إلى السلطة بسبب مواقفه وقرارته وأبرزها المرسوم الذي يحظر دخول رعايا سبع دول ذات غالبية مسلمة إلى الولايات المتحدة.

ومنع المرسوم لمدة ثلاثة أشهر دخول رعايا العراق وإيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن إلى الولايات المتحدة، كما حظر دخول كل اللاجئين أيا كانت أصولهم لمدة 120 يوما، واللاجئين السوريين لأجل غير مسمى.

لكن قاضيا فدراليا أمريكيا أصدر حكما علق بموجبه العمل بالمرسوم.

وتتنافس باريس مع لوس أنجليس وبودابست للحصول على حق استضافة أولمبياد 2024، وسيعلن اسم المدينة المنظمة في 13 أيلول/سبتمبر 2017 في ليما خلال الجمعية العمومية الـ130 للجنة الأولمبية الدولية.

فرانس 24 / أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.