تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: فيون سيواصل حملته الانتخابية إلى النهاية حتى في حال اتهامه

أ ف ب

في مقابلة مع صحيفة لوفيغارو الفرنسية نشرت السبت، أكد فرانسوا فيون مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية الفرنسية 2017، أنه سيذهب حتى النهاية في حملته الانتخابية حتى وإن وجه له القضاء الاتهام بخصوص الوظائف الوهمية لزوجته.

إعلان

أكد مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية الفرنسية 2017 فرانسوا فيون في مقابلة صحافية السبت مع يومية لوفيغارو اليمينية، أنه لن يتخلى عن حملته في حال توجيه الاتهام إليه بشأن الوظائف الوهمية لزوجته، وذلك بعد أن كان وعد بعكس ذلك في بداية هذه القضية المدوية.

وقال فيون "كلما اقتربنا من تاريخ الانتخابات الرئاسية، كلما بات من المعيب أكثر حرمان اليمين من مرشح. وأنا أترك الأمر بين يدي الاقتراع العام. وقراري واضح: أنا مترشح وسأمضي حتى الفوز".

وكان فيون قد وعد في مرحلة سابقة بالانسحاب من السباق إذا وجه إليه الاتهام رسميا في التحقيق الذي يتولاه أحد القضاة.

وشن محاموه مذاك هجوما مضادا محاولين ضرب مصداقية النيابة العامة المالية التي فتحت التحقيق معتبرين أن الإجراء "غير قانوني". لكن النيابة أكدت الخميس أن التحقيق مستمر.

وأقر فيون الذي يذرع فرنسا معددا الاجتماعات التي كثيرا ما يتعرض فيها للشتم والسخرية من معارضيه، أن ظروف حملته "صعبة". وجدد اتهاماته بشأن "عملية زعزعة تشن ضده".

ولدى سؤاله من يقوم بذلك؟ أجاب "لا أدري لكنني أرى من يستفيد منها" أي "يسار في وضع معقد مع رئيس فقد مصداقيته، وغالبية منقسمة، ومرشح مخادع .. العقبة الوحيدة أمام بقائهم هو أنا".

ورغم احتجاجه ودفعه بالبراءة، فإن هذه القضية كلفت فيون الذي كان المرشح الأوفر حظا، تراجعا في الاستطلاعات.

وبحسب تحقيق لصحيفة لوموند فإنه يتوقع أن يحل في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في 23 نيسان/أبريل، بعيدا خلف مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان "التي باتت أقوى من أي وقت مضى"، والمرشح إيمانويل ماكرون (وسط).
 

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.