تخطي إلى المحتوى الرئيسي

منع تحليق الطائرات الخاصة المسيرة فوق طهران

 لافتة تحظر الطائرات المسيرة في واشنطن في 19 كانون الثاني/يناير 2017
لافتة تحظر الطائرات المسيرة في واشنطن في 19 كانون الثاني/يناير 2017 أ ف ب

تم حظر تحليق الطائرات بدون طيار الخاصة فوق طهران إثر تسببها في عدة حوادث مؤخرا، وفق مسؤول في القاعدة العسكرية المكلفة الأمن في العاصمة الإيرانية. وأعرب المسؤول عن مخاوف في حال تزويد هذه الطائرت بكاميرات من "تسليم الأفلام لأعداء" الجمهورية الإسلامية.

إعلان

منع تحليق الطائرات الخاصة المسيرة فوق العاصمة الإيرانية إثر تسجيل حوادث عديدة تسببت بها في الآونة الأخيرة، حسب ما نقلت وكالة تسنيم للأنباء عن مسؤول في القاعدة العسكرية المكلفة الأمن في طهران.

وأكد الجنرال علي رضا ربيعي، المسؤول الثاني في القاعدة التابعة للحرس الثوري الإيراني أن هذه الطائرات المسيرة "تسببت في الماضي بمشاكل أمنية واجتماعية ونفسية في المجتمع".

ومنتصف كانون الثاني/يناير، أطلق الدفاع الجوي النار على طائرة بدون طيار كانت تحلق فوق منطقة في وسط طهران تقع فيها مكاتب المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي والرئيس حسن روحاني ومقار حيوية أخرى.

ونهاية كانون الأول/ديسمبر 2016، أسقطت في المكان نفسه طائرة مسيرة أخرى تابعة للتلفزيون الإيراني العام كانت تصور وقائع صلاة الجمعة في طهران.

وتابع ربيعي أن "هذه الطائرات المسيرة المزودة بكاميرات" والتي كانت تحلق فوق هذه الأمكنة يمكن "أن تسلم الأفلام لأعداء" الجمهورية الإسلامية.

وأوضح أنه في حالات أخرى، حلقت طائرات مسيرة "فوق منازل أفراد لتصويرها" وتقدم بعض هؤلاء بشكاوى.

وارتفع في الأعوام الأخيرة استخدام شركات تصوير وإعلانات أو مجرد هواة لطائرات مسيرة مزودة بكاميرات.

وأوضح ربيعي أنه يمكن الحصول على تراخيص خاصة من وزارات الثقافة والرياضة أو من التلفزيون العام لتصوير أحداث محددة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.