تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سويسرا: توقيفات على خلفية قضية الإمام المحرض على العنف

أ ف ب/ أرشيف

أوقف الثلاثاء في سويسرا عشرة أشخاص بعد الاعتداء على شخصين في مسجد وينترثور شمال البلاد بسبب الاشتباه بإبلاغهما عن إمام ألقى خطبة تحض على الجريمة.

إعلان

أعلن مصدر قضائي أن عشرة أشخاص أوقفوا الثلاثاء في سويسرا إثر الاعتداء على شخصين في مسجد وينترثور (شمال) للاشتباه في إبلاغهما عن إمام ألقى خطبة تحرض على الجريمة.

وتعود الوقائع إلى 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 حين تعرض شخصان كانا في مسجد النور للاعتداء والضرب والاحتجاز على أشخاص هددوا أيضا أسرتيهما بالقتل، وفق بيان للنيابة العامة في زيوريخ.

واشتبه في أن الشخصين كشفا لصحافيين أن إمام المسجد وهو أثيوبي دعا في خطبة إلى اغتيال مسلمين يرفضون المشاركة في الصلاة بالمسجد.

وكان تم توقيف الإمام في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر 2016 بتهمة "الحض علنا على الجريمة والعنف" وتم فتح تحقيق جنائي.

وأوقف المشتبه بهم العشرة الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و53 عاما صباح الثلاثاء من قبل الشرطة في يونترثور وبلديات مجاورة كما جرت 12 عملية مداهمة، بحسب النيابة.

وكثيرا ما تتصدر أخبار مسجد "النور" أخبار وسائل الإعلام السويسرية.

وتوجه كثير من الشبان الذين ارتادوا هذا المسجد إلى سوريا للانضمام إلى مسلحين جهاديين.

وكان الإمام السابق للمسجد غادر منصبه إثر اتهامات بتبني مواقف متطرفة.

 

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.