تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السلطة الفلسطينية تتهم إسرائيل بالتحفيز على ارتكاب "جرائم"

أ ف ب

بعد حكم القضاء العسكري الإسرائيلي بالسجن لمدة 18 شهرا على جندي إسرائيلي أجهز على فلسطيني جريح، اتهمت الحكومة الفلسطينية إسرائيل الثلاثاء بإعطاء "الضوء الأخضر" لجنودها من أجل ارتكاب "جرائم". ونددت عائلة الضحية بمحاكمة "هزلية".

إعلان

أصدرت محكمة عسكرية إسرائيلية الثلاثاء في تل أبيب حكمها على الجندي الإسرائيلي الذي أجهز على فلسطيني جريح في الضفة الغربية المحتلة بالسجن 18 شهرا. وإثر هذا القرار، اتهمت الحكومة الفلسطينية إسرائيل بإعطاء "الضوء الأخضر" لجنودها من أجل ارتكاب "جرائم" بعد قرار محكمة إسرائيلية سجن جندي إسرائيلي أجهز على فلسطيني جريح لمدة 18 شهرا.

وقال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية طارق رشماوي "الحكومة الفلسطينية ترى هذا الحكم المخفف على الجندي القاتل بمثابة منح الضوء الأخضر لجنود الاحتلال لمواصلة جرائمهم بحق شعبنا".

وقررت المحكمة المكونة من ثلاثة قضاة عسكريين الحكم على الجندي إيلؤور عزريا لإدانته بقتل الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف في شهر آذار/مارس الماضي، بعد إصابته.

ووثق ناشط فلسطيني بكاميرته لحظة إطلاق الجندي الإسرائيلي النار على الفلسطيني وهو مصاب وممدد على الأرض.

تصريح آخر بقتل الفلسطينيين

وتقول وسائل الاعلام أن عزريا البالغ من العمر 21 سنة هو أول جندي إسرائيلي يدان بمثل هذه التهمة منذ 2005 بعد أن أحدثت قضيته انقساما كبيرا في الدولة العبرية.

فوصفت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان الحكم الإسرائيلي على الجندي بـ "المهزلة" وقالت إنه "لا يتناسب مع فداحة الجريمة وهو بمثابة تصريح آخر بقتل الفلسطينيين".

وقال مدير الهيئة وهي منظمة غير حكومية عمار الدويك في بيان له على صفحته الخاصة "هذا يؤكد على حق الفلسطينيين في اللجوء إلى المحاكم الدولية في ظل تواطؤ القضاء الإسرائيلي مع القتلة".

وكانت الحكومة الفلسطينية استنكرت مسبقا ما وصفته بـ"الحكم المخفف الصادر عن محكمة الاحتلال العسكرية على الجندي القاتل الذي ارتكب جريمة إعدام الشهيد عبد الفتاح الشريف في الخليل".

وأكدت الحكومة كذلك في بيان "في الوقت الذي أخفت سلطات الاحتلال معظم الجرائم والإعدامات الميدانية التي نفذها جنود الاحتلال بحق الفلسطينيين الأبرياء ومن ضمنهم النساء والأطفال ولم يتم تقديمهم إلى العدالة، فإن هذا الحكم يعطي الضوء الأخضر لجنود الاحتلال لمواصلة ارتكاب جرائمهم بحق شعبنا الأعزل".

عائلة الفلسطيني المقتول تندد بمحاكمة "هزلية"

و بدورها  نددت عائلة الشاب الفلسطيني الذي قتل بمحاكمة "هزلية". وفي الخليل، تابع يسري الشريف في منزله عبر التلفاز قرار المحكمة الإسرائيلية الصادر بحق قاتل ابنه.

وصرح يسري الشريف للصحافيين بتأثر بعد النطق بالحكم، "سنة ونصف. هذه مهزلة (...) لو قام أحد منا بقتل حيوان لقاموا بحبسه لفترة لا يعلمها إلا الله وقاموا بتدفيعه غرامات. إنهم يسخرون منا".

وتابع "(هذه) ليست محاكمة عادلة ولا غيره. هذه مجرد مسرحية لإسكات الناس والعائلة. ماذا يعني عام ونصف؟ لقد أنهاها في القاعدة (العسكرية التي يحتجز بها)".

وأضاف "هل كان (ابني) حيوانا ليقتله (عزريا) بهذه الطريقة الوحشية. لم يكن حيوانا بل إنسانا مثله تماما".

وأكد فتحي الشريف وهو عم الشاب، للصحافيين أن "هذه المحاكمة كانت محاكمة هزلية بكل صورة. شاهدنا كيف يدخل الجندي الإسرائيلي قاعة المحكمة مبتسما ومبتهجا وعائلته بكاملها ترحب به وتحضنه وتقبله"."

 

فرانس24 / أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.