تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمم المتحدة تتحدث عن "انتهاكات جدية" في محاكمة مساعدي القذافي

مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين
مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين أ ف ب

كشف تقرير للأمم المتحدة الثلاثاء أن محاكمة العشرات من معاوني الرئيس الليبي السابق معمر القذافي الذي أطاحت به الثورة عام 2011 لا تلتزم بالمعايير الدولية لحقوق الإنسان في التعامل مع المتهمين.

إعلان

أفاد تقرير للأمم المتحدة الثلاثاء أن محاكمة العشرات من مساعدي معمر القذافي لا تلتزم بالمعايير الدولية لحقوق الإنسان في التعامل مع المتهمين.

وتشهد ليبيا حالة من الفوضى وانعدام الأمن منذ أن تمت الإطاحة بالقذافي وقتله خلال ثورة دعمها حلف شمال الأطلسي في عام 2011، فيما تجري محاكمة ابنه سيف الإسلام و36 مسؤولا سابقا من نظامه لجرائم تتضمن انتهاكات لحقوق الإنسان.

وأشار تقرير بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا ومكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان إلى عدد من التجاوزات خلال المحاكمة.

وأكد مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين في التقرير أن "تحميل المعتدين مسؤولية الانتهاكات مسألة في غاية الأهمية إلا أن المحاسبة يجب أن تأتي كنتيجة لإجراءات قانونية ومحاكمة عادلة".

وتابع أن "هذه المحاكمة كانت بمثابة فرصة ضائعة للعدالة وللشعب الليبي لتحقيق إمكانية مواجهة سلوك النظام السابق والتأمل فيه".

وفصل التقرير الأممي "انتهاكات جدية" في الإجراءات القانونية، بما فيها "الحبس الانفرادي للمتهمين لفترات مطولة وسط ادعاءات بالتعذيب لم يتم التحقيق فيها بشكل كاف".

ونقل عن محامي الدفاع قولهم إنهم واجهوا صعوبات متكررة في لقاء المتهمين في ظل غياب سجل رسمي كامل بشأن المحاكمة.

ودعا التقرير إلى إعادة النظر في قانون العقوبات وضمان حق المتهمين في الوصول إلى محاميهم أثناء التحقيق وتعزيز ضمانات أخرى متعلقة بالحصول على محاكمة عادلة.

كما حث ليبيا على الامتثال لالتزاماتها الدولية عبر نقل سيف الإسلام، الذي ألقى المتمردون القبض عليه في تشرين الثاني/نوفمبر 2011، إلى محكمة الجنايات الدولية.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.