تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القوات العراقية تتمكن من دخول مطار الموصل وتضيق الخناق على الشطر الغربي من المدينة

قوات عراقية في قرية البوسيف في 22 شباط/فبراير 2017
قوات عراقية في قرية البوسيف في 22 شباط/فبراير 2017 أ ف ب

أفادت وكالات أنباء والتلفزيون العراقي أن القوات العراقية تمكنت من دخول مطار مدينة الموصل الواقع تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" وذلك ضمن هجوم بدأته صباح الخميس للسيطرة عليه.

إعلان

تمكنت القوات العراقية الخميس بدعم جوي من طائرات حربية وأخرى مسيرة من دخول مطار الموصل، ما يعد خطوة كبيرة الأهمية لضرب وإزالة معاقل الجهاديين في الجانب الغربي من المدينة، حسبما نقل مراسلو وكالة الأنباء الفرنسية.

وكانت قوافل من القوات بينها الشرطة الاتحادية والرد السريع التابع لوزارة الداخلية قد بدأت بالتوجه نحو المطار المهجور حاليا والواقع إلى الجنوب من مدينة الموصل، ومازال تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال التلفزيون الرسمي إن القوات العراقية التي تضيق الخناق على الشطر الغربي من مدينة الموصل الذي لا يزال تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" اقتحمت مطار المدينة الرئيسي وقاعدة عسكرية قريبة منه اليوم الخميس.

وجاء في بيان بثه التلفزيون الرسمي "قوات الرد السريع والشرطة الاتحادية تقتحم مطار الموصل... وقوات جهاز مكافحة الإرهاب تقتحم معسكر الغزلاني".

وذكر أحد مراسلي فرانس برس أن القوات العراقية أطلقت قذائف الهاون فيما قامت طائرات مروحية وأخرى مقاتلة بتطهير الطريق أمام القوات المتقدمة.

وتلعب قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة دورا رئيسيا في دعم القوات العراقية من خلال ضربات جوية ومستشاريها على الأرض، فيما تتقدم الخميس قوات أمريكية بآليات مدرعة إلى جانب القوات العراقية باتجاه المطار.

وقال العميد عباس الجبوري من قوات الرد السريع التي أصبحت على بعد حوالى كيلومترا واحد عن المطار، لفرانس برس "سنصل إليه اليوم بإذن الله" في إشارة إلى مطار الموصل.

ويأتي هجوم الخميس في إطار عملية أطلقتها القوات العراقية الأحد لاستعادة السيطرة على الجانب الغربي من مدينة الموصل، ثاني المدن وآخر المعاقل الكبرى للجهاديين في العراق.

وتواصل القوات العراقية تضييق الخناق منذ أربعة أيام على المطار ولم يعرف حتى الآن عدد الجهاديين المتواجدين للدفاع عن مواقعهم داخله، لكن مسؤولين أمريكيين أشاروا الاثنين إلى وجود ألفي جهادي في الموصل حاليا.

ومن المتوقع أن تقوم القوات العراقية التي تستعد على أكثر من محور، باقتحام الجانب الغربي من الموصل خلال الأيام القليلة القادمة.

وأعلنت القوات الأمنية الشهر الماضي استعادة كامل سيطرتها على الجانب الشرقي من الموصل، في إطار معركة واسعة انطلقت في 17 تشرين الأول/أكتوبر لطرد الجهاديين من المدينة.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.