تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ألمانيا: بافاريا تحظر ارتداء النقاب في المراكز الحكومية والعامة

أ ف ب / أرشيف

قبيل انتخابات يتخوف فيها المحافظون الذين يسيطرون على الحكومة في ألمانيا من خسارة أصوات لصالح حركات يمينية متطرفة صاعدة مناهضة للهجرة، أعلنت السلطات في ولاية بافاريا أنها تنوي حظر النقاب في مراكز الانتخاب ومراكز العمل الحكومية والجامعات والمدارس، وبررت ذلك بأن الاتصال يكون عبر اللغة والملامح وتعبيرات الوجه والإيماءات، "وإخفاء الوجه يتنافى مع ثقافة التواصل هذه".

إعلان

قالت ولاية بافاريا بجنوب ألمانيا يوم الثلاثاء إنها ستحظر ارتداء النقاب في المدارس والجامعات وأماكن العمل الحكومية ومراكز الانتخاب.

وتأتي هذه الخطوة قبل سبعة أشهر من انتخابات اتحادية سيبرز فيها موضوع الهجرة وفي وقت يتملك فيه القلق المحافظين البافاريين الذين يحكمون المنطقة خشية فقد أصوات أمام حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة.

وقال وزير الداخلية البافاري يواخيم هيرمان بعد أن وافقت الإدارة المحلية على مشروع قانون يحظر ارتداء الموظفات النقاب في الأماكن العامة التي بها مخاوف تتعلق بالأمن العام "الاتصال لا يكون من خلال اللغة وحسب بل ومن خلال الملامح وتعبيرات الوجه والإيماءات".

وأضاف "هذا أساس تعاملاتنا مع بعضنا البعض وهو أساس نظامنا الديمقراطي الحر... وإخفاء الوجه يتنافى مع ثقافة التواصل هذه".

وكانت المستشارة أنغيلا ميركل قد دعت في كانون الأول/ديسمبر إلى فرض حظر على النقاب "أينما كان ذلك ممكنا من الناحية القانونية".

ويجيء هذا بعد وصول أكثر من مليون مهاجر أغلبهم مسلمون إلى ألمانيا على مدى العامين الماضيين ووسط مخاوف أمنية واسعة.

وفرضت فرنسا وبلجيكا حظرا على ارتداء النقاب ومنعته منطقة لومباردي بشمال إيطاليا في المستشفيات والهيئات التابعة للإدارة المحلية.

وتوقع هيرمان أن يقر برلمان بافاريا على مشروع القانون قبل حلول العطلة الصيفية.

 

فرانس24/ رويترز
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن