تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اعتقال عضو في مجلس الشيوخ الفلبيني وصفت الرئيس "بالسفاح المخبول"

عضو مجلس الشيوخ الفلبيني ليلى دي ليما تحيي مؤيديها بعد المثول أمام المحكمة في مانيلا، الجمعة 24 شباط/فبراير 2017
عضو مجلس الشيوخ الفلبيني ليلى دي ليما تحيي مؤيديها بعد المثول أمام المحكمة في مانيلا، الجمعة 24 شباط/فبراير 2017 أ ف ب

أوقفت عضو مجلس الشيوخ الفلبيني ليلى دي ليما، المعارضة الرئيسية للحرب العنيفة التي يشنها الرئيس رودريغو دوتيرتي على المخدرات. ويرى مؤيدوها أن التحقيق يهدف إلى إسكاتها. ولم تتردد دي ليما في وصف الرئيس بالـ"السفاح المريض عقليا". من جهته أعلن الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي الخميس أن الجيش سيضطلع بدور رئيسي في الحرب على المخدرات، متوعدا بقتل المزيد من المهربين والمدمنين.

إعلان

تم الجمعة توقيف عضو مجلس الشيوخ الفلبيني ليلى دي ليما، وهي المعارضة الرئيسية للحرب العنيفة التي يشنها الرئيس رودريغو دوتيرتي على المخدرات.

 وكان دوتيرتي قد أعلن قبل بضعة أسابيع أن الجيش سيضطلع بدور رئيسي في الحرب على المخدرات، متوعدا بقتل المزيد من المهربين والمدمنين، ووصفت دي ليما الرئيس بالـ"السفاح المخبول".

  ونفت دي ليما وزيرة العدل السابقة للصحافيين قبيل تسليم نفسها اتهامات بتهريب المخدرات تشكل ذريعة لاعتقالها، ويرى أنصارها من جهة أخرى أن التحقيق يهدف إلى إسكاتها. وقالت بعد أمسية في مجلس الشيوخ "إنه لشرف كبير أن أسجن من أجل أشياء أكافح من أجلها. أرجوكم، صلوا من أجلي".

وتابعت دي ليما التي كانت أيضا رئيسة للجنة الفلبينية لحقوق الإنسان "كما قلت منذ البداية، أنا بريئة. ليس هناك أي حقيقة في تلك الاتهامات التي تقول إنني أستفيد من تجارة المخدرات وإنني أتلقى الأموال وأحمي تجارا مسجونين".

وتابعت أن "الحقيقة ستعرف في الوقت المناسب. لا يمكنهم إسكاتي ومنعي من الكفاح من أجل الحقيقة والعدالة، ضد عمليات القتل اليومية والقمع الذي يمارسه نظام دوتيرتي".

من جهة أخرى، أكدت دي ليما في تسجيل فيديو على صفحتها على فيسبوك "لا شك أن رئيسنا قاتل وسفاح مريض عقليا".

وكانت دي ليما (57 عاما) قد لجأت مساء الخميس إلى مجلس الشيوخ، بعدما هربت من الشرطة التي حاولت اعتقالها في منزلها. وقد أمضت ليلتها في مكتبها قبل أن تسلم نفسها لشرطيين مسلحين يرتدون سترات واقية من الرصاص.

وقد نقلت إلى مركز خاص لاحتجاز المشاهير في مقر قيادة الشرطة الوطنية.

"سفاح مريض عقليا"

بدأت الملاحقات ضد دي ليما الأسبوع الماضي بحجة أنها كانت تحمي شبكة لتهريب المخدرات عندما كانت وزيرة للعدل.

ومنذ تولي دوتيرتي مهامه في نهاية حزيران/يونيو الماضي، قتل في الفلبين 2555 مشتبها به بتهريب أو إدمان المخدرات، كما قتل نحو أربعة آلاف شخص آخرين في ظروف غامضة.

واعتبرت منظمة العفو الدولية أن أفعال الشرطة يمكن أن تعتبر جريمة ضد الإنسانية.

وكانت ليلى دي ليما وصفت دوتيرتي هذا الأسبوع بأنه "سفاح مريض عقليا"، ودعت الفلبينيين إلى معارضة حملته ضد المخدرات.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.