قراءة في الصحافة العالمية

سوريا.. هل مصير مفاوضات جنيف هو الفشل؟!!

فرانس24
6 دقائق

في صحف اليوم: روسيا تفاوض سرا من أجل إنشاء مناطق آمنة في سوريا، وهل صارت مفاوضات جنيف لعبة مملة قد تنتهي كسابقاتها إلى لاشيء؟ في الصحف كذلك، إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب زيادة نفقات وزارة الدفاع، وتطورات الحملة الانتخابية الفرنسية.

إعلان
المفاوضات لأجل إيجاد حل للأزمة السورية مستمرة في جنيف. المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا يواصل مشاوراته مع الأطراف المشاركة في المؤتمر، هذا فيما تتحرك روسيا كذلك على خط التفاوض. موسكو أكدت انها تجري اتصالات مكثفة مع دمشق للبحث في كل الملفات، بما في ذلك الأفكار حول إنشاء مناطق آمنة، حسب ما تنقله اليوم صحيفة الحياة.
 
أصبحت روسيا اللاعب الرئيسي في مؤتمر جنيف، وصاحبة القرار الأخير، بعدما كانت تعتبرها المعارضة دولة محتلة لسوريا ومنحازة للنظام، يقول عبد الباري عطوان في مقاله في رأي اليوم، ويُرجع عطوان أهمية الدور الروسي إلى تراجع الدور الأمريكي في الشرق الأوسط. الكاتب يرى أن وفد المعارضة إلى جنيف واع بهذا المعطى ولذلك فهو يعول على اللقاء الذي سيجريه اليوم مع المسؤولين الروس لحثهم على إقناع وفد الحكومة بالدخول في مفاوضات مباشرة حول جميع القضايا المطروحة، وهذا يعتبر في نظر الكاتب انقلابا رئيسيا وغير مسبوق.المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا بات الأقرب إلى الأفكار الروسية، وهذه الأفكار تفرض نفسها على مفاوضات جنيف وتتحول إلى قاعدة للحل السياسي، وفي المقابل تتراجع أفكار وشروط معارضة الرياض التي تطالب بتنحي الرئيس الأسد.   
 
مفاوضات جنيف آيلة للفشل حسب ما يرجحه عيسى الشعيبي في صحيفة الغد الأردنية، والسبب حسب الكاتب يعود إلى كون الأطراف المتفاوضة ليست هي الأطراف المتحاربة حقا، أي أن النظام السوري قد رهن إرادته بإرادة حلفائه، والمعارضة السورية المعتدلة فقدت وزنها العسكري غداة معركة حلب لصالح الفصائل الإسلامية المتشددة التي لا تعرف الحلول الوسط، ولا تؤمن بالتفاوض من حيث المبدأ. السبب الثاني حسب الكاتب يتمثل في كون الأطراف الإقليمية والدولية المختطفة للقرار السوري لها مطامح وهواجس أكبر من الرقعة الجغرافية السورية. ثم إن كل المؤتمرات والجهود الدولية لم تلامس لب هذه الأزمة، وكل طرف يراها من زاوية مختلفة، باستثناء أنها كانت ثورة من أجل الخلاص من نظام استبداي شبيه بنظام كوريا الشمالية.
 
صحيفة لوفيغارو الفرنسية تهتم على صفحتها الأولى اليوم بمصير مئات الشباب الفرنسيين الذين يشاركون في الحرب الدائرة في سوريا والعراق، بعد التحاقهم بصفوف الجماعات الإسلامية المتشددة. صحيفة لوفيغارو تقول إن الهجوم الأخير الذي أطلقته القوات العراقية في الموصل دفع الجهاديين الفرنسيبن إلى الانتقال إلى شمال سوريا. لكن في سوريا كذلك يبقى المتشددون الفرنسيون تحت ضغوط كبيرة. الصحيفة تقدر عددهم بأربعمئة جهادي تخشى السلطات الفرنسية عودتهم لأنهم يشكلون تهديدا حقيقيا للأمن في فرنسا. نقرأ في صحيفة لوفيغارو الفرنسية.
 
بعيدا عن سوريا. نقرأ في مقال لسيمون كالدر في صحيفة ذي إندبندنت البريطانية أن التحقيقات قد انتهت حول الهجوم الذي أودى بحياة ثلاثين سائحا بريطانيا في سوسة في صيف العام ألفين وخمسة عشر. ومن المقرر أن تصدر نتائج هذه التحقيقات اليوم، ويعتبر الكاتب أن نتائج هذه التحقيقات ستكون غاية في الأهمية وسيكون لها وقع كبير على السياحة والسفر إلى تونس، وسيقدم القاضي لورين سميث مجموعة من التوصيات التي يمكن ان يكون لها تأثير بعيد المدى على حقوق السياح ومسؤوليات شركات الأسفار.
 
وعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بزيادة تاريخية في ميزانية الجيش الأمريكي تبلغ أربعة وخمسين مليار دولار وستخصص للدفاع. صحيفة ذي واشنطن بوست تكتب إن الزيادة في نفقات البنتاغون وتقليص نفقات البرامج المحلية كانا من بين الوعود الرئيسية لحملة ترامب، لكن عدم رغبة ترامب في تبني تخفيضات في برامج التأهيل يمكن أن يؤدي إلى توترات حادة مع الجمهوريين داخل الكونغرس الذين يدافعون منذ فترة طويلة على فرضية أن الرعاية الصحية والضمان الاجتماعي يجب تعديلهما لضمان الصحة المالية للحكومة.
 
صحيفة لوفيغارو الفرنسية وفي صفحتها السياسية تطرقت إلى التقارب الأخير بين المرشح السابق للانتخابات التمهيدية لحزب الجمهوريين فرنسوا كوبيه وفرنسوا فيون المرشح للرئاسيات عن حزب الجمهوريين. فيون زار بلدة "مو"، وكان في استقباله رئيس بلديتها فرنسوا كوبيه. الرجلان، وبحسب الصحفية ومن خلال هذا الظهور أرادا طي صفحة خلافاتهما. فيون لم يتوقف في هذه الزيارة عن الإشادة بما قدمه كوبيه لبلدته في مجال الأمن، وانتقد المرشح من جديد إدراة الحكومة اليسارية لأعمال الشغب التي شهدتها فرنسا مؤخرا. فيون انتقد كذلك برنامج المرشح الشاب إيمانويل ماكرون دون ذكر اسمه.
 
صحيفة لوبريزيان الفرنسية تطرقت إلى الجدل الذي أثارته سلسة الفضائح التي مست عددا من المرشحين للرئاسيات الفرنسية، وكتبت تحت عنوان القضاة في الصف الأول، كما تقلت الصحيفة الانتقادت اللاذعة التي وجهها كل من فرنسوا فيون ومارين لوبان للقضاء الفرنسي، فيما ندد وزير العدل بهذه الانتقادات ووصفها بضغط يتعرض له القضاء. لوباريزيان تكتب إن هجمات كل من فرانسوا فيون ومارين لوبان على القضاء تعتبر لعبة خطيرة يمكن أن تؤثر على التوازن الديموقراطي في فرنسا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم