تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

مصر: مؤتمر "الحرية والمواطنة" بالأزهر يدعو للكف عن ربط الإسلام بالإرهاب

مشهد عام للمشاركين في مؤتمر "الحرية والمواطنة" في القاهرة في 28 شباط/فبراير 2017
مشهد عام للمشاركين في مؤتمر "الحرية والمواطنة" في القاهرة في 28 شباط/فبراير 2017 أ ف ب
2 دقائق

دعا الأربعاء كبار رجال الدين المسلمين والمسيحيين في الشرق الأوسط، في مؤتمر "الحرية والمواطنة" الذي عقد في القاهرة وجمع قادة الأزهر وقادة من مختلف كنائس الشرق الأوسط والعالم، بالتوقف عن ربط الإسلام بالإرهاب، مؤكدين بأن ذلك يفتح الباب لوصف الأديان كلها بهذه الصفة.

إعلان

طالب كبار رجال الدين المسلمين والمسيحيين خلال اجتماعهم الأربعاء في مؤتمر "الحرية والمواطنة.. التنوع والتكامل" الذين نظمه الأزهر، بالتوقف عن ربط الإسلام بالإرهاب فورا.

وطالب شيخ الأزهر أحمد الطيب، في البيان الختامي الصادر عن الاجتماع بعدم ربط الإسلام بالإرهاب، وطلب "من الذين يربطون الإسلام وديانات أخرى بالإرهاب، بالكف عن ذلك فورا". واعتبر أن "محاكمة الإسلام انطلاقا من تصرفات البعض (...) يفتح الباب لوصف الأديان كلها بصفة الإرهاب".

وبالإضافة إلى المسؤولين الدينيين المصريين، شارك في المؤتمر البطريرك اللبناني الماروني بشارة الراعي وممثلون عن الكنائس البريطانية والأمريكية.

وتم عقد هذا المؤتمر الذي استمر يومين، تزامنا مع فرار عشرات السكان المسيحيين من شمال سيناء، إثر سلسلة اعتداءات مروعة شنها تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتزايدت نسبة الاعتداءات التي يتعرض لها مسيحيون في سيناء، وهي منطقة ينشط فيها عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية"، منذ أن نشرت مؤخرا ولاية سيناء، الفرع المصري للتنظيم، شريط فيديو على الإنترنت يدعو إلى استهداف الأقباط.

فرانس 24/ أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.