سوريا

سوريا: دمشق وموسكو ترسلان "قوافل إنسانية" لقوات "سوريا الديمقراطية" الحليفة لواشنطن

مقاتلون من قوات سوريا الديمقراطية المدعومة أمريكيا يجوبون بلدة منبج في 3 آذار/مارس 2017
مقاتلون من قوات سوريا الديمقراطية المدعومة أمريكيا يجوبون بلدة منبج في 3 آذار/مارس 2017 أ ف ب

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية جيف ديفيس إن النظام السوري وحليفته روسيا قاما بإرسال "قوافل إنسانية" إلى مدينة منبج التي تسيطر عليها قوات "سوريا الديمقراطية" التي تدعمها واشنطن، مؤكدا أن هذه القوافل تحتوي سيارات مصفحة، دون أن يعلق على هذه المبادرة ودلالاتها.

إعلان

أعلن البنتاغون الجمعة أن النظام السوري وحليفته روسيا أرسلا "قوافل إنسانية" إلى مدينة منبج الواقعة في شمال سوريا والخاضعة لسيطرة قوات "سوريا الديمقراطية"، التحالف المؤلف من مقاتلين عرب وأكراد تدعمهم الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية جيف ديفيس "نعلم أن هناك قوافل إنسانية يدعمها الروس والنظام السوري متجهة إلى منبج. هذه القوافل تشتمل على سيارات مصفحة". وتبعد منبج حوالى 30 كلم عن الحدود السورية-التركية.

وسيطرت قوات "سوريا الديمقراطية" على مدينة منبج في آب/أغسطس 2016 بدعم من مستشارين عسكريين أمريكيين وبإسناد جوي من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد الجهاديين. ورفض المتحدث الأمريكي التعليق على هذه المبادرة من جانب نظام الرئيس بشار الأسد وحليفته موسكو.

وشدد ديفيس على أن ما تريده واشنطن في الوقت الراهن هو أن تسعى "كل الأطراف" الموجودة في شمال سوريا إلى "دحر تنظيم ’الدولة الإسلامية‘ قبل كل شيء" وليس أن تتقاتل في ما بينها. وكانت أنقرة قد هددت الخميس بضرب المقاتلين الأكراد في حال لم ينسحبوا من منبج.

ومن شأن إرسال هذه القوافل بما تشتمل عليه من سيارات مصفحة، إلى قوات "سوريا الديمقراطية" أن يثني أنقرة عن تنفيذ تهديدها لأن قيام حرب مفتوحة بين قوات "سوريا الديمقراطية" والجيش التركي وكلاهما حليف لواشنطن، يعني تسديد ضربة قاصمة للسياسة الأمريكية في المنطقة.

 

فرانس24/ أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم