تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: فيون يؤكد أمام تجمع لأنصاره في باريس استمراره في الحملة الانتخابية

مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية الفرنسية فرانسوا فيون في ساحة تروكاديرو في باريس54 آذار/مارس 2017
مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية الفرنسية فرانسوا فيون في ساحة تروكاديرو في باريس54 آذار/مارس 2017 أ ف ب

خلال تجمع لأنصاره الأحد في باريس بالقرب من برج إيفل، خاطب فيون عشرات الآلاف ممن جاءوا ليدعموا مرشح اليمين الذي تعرضت حملته الانتخابية للكثير من الانتكاسات، مؤكدا عدم تراجعه عن ترشيح نفسه وأنه لا يحق لمعارضيه أن يدفعوه للانسحاب.

إعلان

خاطب مرشح اليمين الفرنسي للانتخابات الرئاسية فرانسوا فيون عشرات الآلاف من أنصاره تجمعوا الأحد في باريس قائلا "يعتقدون أنني وحيد"، ولكن "لن تستسلموا أبدا".

وقال فيون "يعتقدون أنني وحيد، إنهم يريدونني أن أكون وحيدا، شكرا لوجودكم، أنتم من تحديتم الأنواء والإنذارات وحتى أحيانا الإهانات".

فيون لأنصاره: "يعتقدون أنني وحيدا"

ويبدو هذا "التجمع الشعبي الكبير" الذي نظم قرب برج إيفل إحدى آخر المحاولات للرد على من يطالبون فيون بالانسحاب من السباق الرئاسي جراء فضيحة الوظائف الوهمية لزوجته بينيلوب واثنين من أبنائه.

وأضاف المرشح المحافظ الذي يواجه انشقاقات عدة في معسكره قبل 49 يوما من الدورة الانتخابية الأولى "أدين لكم باعتذارات، بينها وجوب الدفاع عن شرفي وشرف زوجتي في حين أن المهم بالنسبة إليكم وإلي هو واجب الدفاع عن بلادنا".

وتابع "أدرك تماما حصتي من المسؤولية في هذه المحنة. بعيدا من الخيانات والروزنامة القضائية وحملة تشويه السمعة، فإن المشروع الذي أحمله وأؤمن به وتؤمنون أنتم به يصادف هذه المعوقات الكبيرة جراء خطأ ارتكبته".

وقال فيون أيضا "إنني أقوم بمراجعة ضمير"، مؤكدا أنه لا يحق لمعارضيه أن يدفعوه إلى الانسحاب.

وهتف عشرات الآلاف من أنصار مرشح اليمين ملوحين بالعلم الفرنسي "أصمد فيون، فرنسا تحتاج إليك". وأحاط بعضهم به على المنصة في حين غاب كثيرون.

وسحب نحو 260 مسؤولا منتخبا دعمهم لفيون تحت تأثير القلق إزاء تراجع مرشح اليمين الذي باتت الاستطلاعات تشير إلى خروجه من الجولة الأولى التي ستجري بعد 49 يوما. وتشير الاستطلاعات إلى تصدر مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان ووزير الاقتصاد السابق إيمانويل ماكرون (وسط) هذه الجولة.

""يجب أن تستمر حتى النهاية

وانضمت إليه زوجته في نهاية خطابه. وكانت خرجت عن صمتها في مقابلة طويلة الأحد مؤكدة أنها "قامت بمهمات مختلفة" كمساعدة برلمانية ونصحت زوجها بـ"الاستمرار حتى النهاية".

وقالت بينيلوبي "قلت له يجب أن تستمر حتى النهاية. وفي كل يوم أقول له ذلك"، لكن "القرار يعود إليه". واعتبرت "لا أحد غيره يمكن أن يكون رئيسا. والقدرة على تحمل ما يجري تمثل دليل شجاعة مميزة".

ولدى تطرقها إلى مسألة الوظائف الوهمية التي يشتبه في أنها تولتها، أكدت زوجة فيون أنها قامت بـ"مهام متنوعة" لصالح زوجها وأنها قدمت إثباتات على ذلك للمحققين.

ودعا العديد من شخصيات اليمين في الأيام الأخيرة فيون إلى التخلي وإفساح المجال لترشح آلان جوبيه رئيس بلدية بوردو ورئيس الوزراء الأسبق إبان عهد جاك شيراك.

واشترط جوبيه الذي كان هزم أمام فيون في الانتخابات التمهيدية "أن ينسحب فرانسوا فيون من تلقاء نفسه".

العد العكسي

وقال برونو ريتايو السيناتور ومنسق حملة فيون لقناة "بي أف أم تي في" السبت أن هذا التجمع هدفه "القول للفرنسيين ‘إذا أردتم أن استمر يجب أن تدعموني‘".

وكتبت صحيفة لوموند (وسط يسار) أن فيون "يراهن على الشارع لإنقاذ ترشحه"، في حين يعبر البعض عن خشيته من انحراف مرشح اليمين إلى التشكيك في القضاء.

وكان فيون حض السبت أنصاره على عدم "الخضوع للخوف" رغم الانشقاقات في معسكره والدعوات لانسحابه من السباق. وقال أمام قاعة امتلأ نصفها في المنطقة الباريسية "هناك من يريد إخافتكم. لا تخضعوا ابدا".

لكن الانشقاقات تتوالى في معسكر اليمين منذ أعلن الأربعاء احتمال توجيه الاتهام في 15 آذار/مارس لفيون بشأن وظائف وهمية. ويعقد حزب الجمهوريين المنقسم على نفسه مساء الاثنين اجتماعا للجنته السياسية "لتقييم الوضع".

وقال وزير سابق لا يزال مخلصا لفيون "الأمر واضح إنهم يريدون ‘فصله‘ إنها الحرب". وعنونت صحيفة "لوباريزيان" الأحد "بداية العد العكسي".

وبحث آلان جوبيه مساء السبت مع الرئيس السابق نيكولا ساركوزي سبل "الخروج من الأزمة".

وأشار استطلاع لمعهد "إيفوب" نشر الأحد إلى إن 71 بالمئة من الفرنسيين لا يرغبون في أن يستمر فيون في السباق الرئاسي.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.