الولايات المتحدة

الولايات المتحدة: مسيرات صغيرة مؤيدة لترامب تخرج في أنحاء متفرقة من البلاد

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لدى وصوله إلى فلوريدا في 3 آذار/مارس 2017
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لدى وصوله إلى فلوريدا في 3 آذار/مارس 2017 أ ف ب

شهدت 28 ولاية أمريكية مسيرات صغيرة نظمها مؤيدون لسياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ولكن هذه المسيرات لم تتمكن من جمع الكثير من الأشخاص. وذلك في وقت نقل فيه موقع "بوليتيكو" الإخباري عن مسؤولين في الإدارة الأمريكية إن ترامب يحضر لإصدار أمر تنفيذي جديد حول الهجرة الاثنين بدلا من الأمر السابق الذي أوقفه القضاء.

إعلان

في مواجهة موجة من الاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة منذ انتخاب دونالد ترامب رئيسا للبلاد في تشرين الثاني/نوفمبر نظم مؤيدو ترامب مسيرات صغيرة اليوم السبت للمرة الثانية في أقل من أسبوع في مناطق مختلفة من البلاد.

وكان منظمون للمسيرات، التي خرجت باسم (روح أمريكا) في 28 على الأقل من الولايات الأمريكية البالغ عددها 50، قالوا إنهم يتوقعون إقبالا ضعيفا على المشاركة مقارنة بالحشود الكبيرة التي شاركت في احتجاجات ضد ترامب في شوارع واشنطن ومدن أخرى بعد يوم من تنصيبه في 20 كانون الثاني/ يناير.

وصدقت توقعاتهم على ما يبدو في أول مسيرات خرجت، ففي كثير من البلدات والمدن لم يشارك في المسيرات سوى بضع مئات من الأشخاص. وكان بعضها معرضا لخطر أن تفوقها عددا مجموعات أخرى صغيرة من المحتجين المناهضين لترامب والذين تجمعوا لترديد هتافات مناوئة للمسيرات.

وقالت ميشون مادوك إحدى المنظمات لمسيرة مؤيدة لترامب أمام مقر الكونجرس في لانسنج بولاية ميشيجان "الناس تشعر بأنها لا تستطيع أن تأخذ قسطا من الراحة... ونريد أن ندعم رئيسنا". وأضافت "كيف يمكن لأحد ألا يكون راضيا باستعادة الوظائف؟ لقد تعهد بأن يحمي حدودنا وهو ما يفعله فعليا الآن".

أمر تنفيذي جديد حول الهجرة

وأفاد موقع "بوليتيكو" الإخباري الأمريكي السبت بأن الرئيس دونالد ترامب سيوقع الاثنين أمرا تنفيذيا جديدا بشأن الهجرة بعدما علق القضاء الفيدرالي أمرا تنفيذيا أول أصدره في هذا الإطار وأثار جدلا واسعا وفوضى عارمة في المطارات.

ونقل "بوليتيكو" عن مسؤولين كبار في إدارة ترامب أن الرئيس سيوقع الأمر التنفيذي في مقر وزارة الأمن الداخلي، مشيرا إلى أنه لم يتسن في الحال معرفة التعديلات التي سيدخلها ترامب على مرسومه الجديد.

وتعرض المرسوم الأول الذي أصدره ترامب في 27 كانون الثاني/يناير وأمر بموجبه بإغلاق الحدود أمام اللاجئين السوريين إلى أجل غير مسمى، واللاجئين من العالم أجمع لأربعة أشهر، ومواطني سبع دولة مسلمة لثلاثة أشهر إلى نكستين قضائيتين. ففي الثالث من شباط/فبراير علق قاض فيدرالي في سياتل تنفيذه، وفي التاسع منه أبقت محكمة استئناف في سان فرانسيسكو على هذا التعليق. وأدى هذا المرسوم إلى فوضى عارمة في المطارات وأثار انتقادات واسعة في الولايات المتحدة والعالم.

 

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم