تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المغرب: أعمال الشغب تعود إلى ملاعب كرة القدم

مشجعو الرجاء البيضاوي في الدار البيضاء في 20 كانون الأول/ديسمبر 2015
مشجعو الرجاء البيضاوي في الدار البيضاء في 20 كانون الأول/ديسمبر 2015 أ ف ب/ أرشيف

اندلعت اشتباكات بين مشجعي فريقي الاتحاد القاسمي والمغرب الرياضي الفاسي عقب مباراة في دوري الدرجة الثانية المغربي لكرة القدم بمدينة سيدي قاسم، ما أدى لإصابة عشرة أشخاص في حلقة جديدة من مسلسل العنف والشغب الذي تعاني منه الملاعب المغربية.

إعلان

أصيب عشرة أشخاص على الأقل خلال عطلة نهاية الأسبوع بسبب اشتباك بين المشجعين عقب مباراة كرة قدم بين فريقين من دوري الدرجة الثانية المغربي، وذلك بحسب ما أعلنت الاثنين وزارة الداخلية التي توعدت بالتعامل بـ"صرامة" مع المشاغبين.

وكشفت وزارة الداخلية أن أربعة عناصر من قوات الأمن من بين المصابين نتيجة "الأعمال التخريبية" التي حصلت الأحد في مدينة سيدي قاسم (شمال شرق البلاد) على خلفية مباراة في كرة القدم بين نادي الاتحاد القاسمي والمغرب الرياضي الفاسي.

وتأتي هذه الأحداث بعد أعمال الشغب التي اندلعت الجمعة بين مشجعي ناديي شباب الريف الحسيمي والوداد البيضاوي عقب مباراة فريقيهما في مدينة الحسيمة (شمال) ضمن دوري الدرجة الأولى. وأصيب خلالها 69 شخصا، بينهم 15 شرطيا.

وتعهدت وزارة الداخلية بملاحقة المجموعات المشاغبة المتعصبة، المعروفة بـ"ألتراز"، مشيرة إلى أنه سبق لها منع عدد منها من دخول الملاعب.

والاشتباكات بين مشجعي كرة القدم متكررة في المغرب، حيث قتل مشجعان في آذار/مارس 2016. ومنذ ذلك الحين، تتعامل السلطات بحزم كبير في مكافحة آفة الشغب.

 

فرانس24/ أ ف ب

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.