سويسرا - فرنسا

سويسرا تسلم جزائريا من "الجماعة الإسلامية المسلحة" لفرنسا

أ ف ب/ أرشيف

قامت السلطات السويسرية بترحيل الجزائري مروان بن أحمد، الذي كان عضوا في "الجماعة الإسلامية المسلحة" في الجزائر، إلى فرنسا التي كانت قد طلبت تسليمه إليها بموجب مذكرة اعتقال صدرت بحقه في أيلول/سبتمبر 2016.

إعلان

أعلنت السلطات السويسرية الاثنين أنها رحلت جزائريا من عناصر "الجماعة الإسلامية المسلحة" سابقا إلى فرنسا المطلوب فيها منذ أيلول/سبتمبر.

وقال فولكو غالي المتحدث باسم وزارة العدل في بريد إلكتروني أن مروان بن أحمد الذي اعتقل في سويسرا قبل ستة أشهر بعد أن انتهك الإقامة الجبرية المفروضة عليه في شمال غرب فرنسا "تم تسليمه إلى السلطات الفرنسية عند معبر تونيكس فالار.

ولم يحضر بن أحمد الذي كان قيد الإقامة الجبرية في بلدة أيفرون الفرنسية منذ 2015، إلى إحدى الاجتماعات المقررة مع الشرطة المحلية في الثامن من أيلول/سبتمبر ما أدى إلى إصدار السلطات الفرنسية مذكرة اعتقال بحقه.

واعتقل في فالورب في كانتون فو السويسري في 22 أيلول/سبتمبر. وقالت سلطات الهجرة في حينه أنه أراد طلب اللجوء في سويسرا.

وقررت وزارة العدل في كانون الأول/ديسمبر تلبية طلب فرنسا بتسليمه، إلا أن بن أحمد طعن في القرار.

ورفضت المحكمة الجنائية الفدرالية السويسرية الطعن الشهر الماضي، ونظرا لأنه لم يستأنف في ذلك الحكم "أصبح أمر ترحيله إلزاميا"، بحسب غالي.

وكان بن أحمد (43 عاما) فر من الجزائر عام 1999 قبل أن يحكم عليه بالإعدام غيابيا. وحكم عليه بالسجن مدة 10 سنوات في فرنسا بسبب علاقته بمنظمة مسلحة تعرف باسم "شبكة الشيشان". وأفرج عنه عام 2011، ويعيش منذ ذلك الوقت في مختلف مناطق في فرنسا.

وشنت "الجماعة الإسلامية المسلحة" حربا دموية ضد الجيش الجزائري طوال تسعينيات القرن الماضي، ولم تعد الجماعة ناشطة حاليا.

ووصفت إيزابيلا كوتان-بيير محامية بن أحمد وضعه قيد الإقامة الجبرية بأنه "غير قانوني".

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم