تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

دونالد ترامب يقدم مرسوما "مخففا" للهجرة!!

تناولت الصحف اليوم: سيطرة القوات العراقية على المجمع الحكومي في الموصل، والتعديلات التي أجرتها البحرين نهاية الأسبوع الماضي لأجل السماح بتقديم مدنيين أمام محاكم عسكرية. كما نتوقف عند التعديل الذي أدخله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على مرسومه حول الهجرة.

إعلان
سيطرت قوات الأمن العراقية على مبنى الحكومة الرئيسي بالموصل، وهو آخر معقل رئيسي لتنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق. صحيفة الحياة عادت في صفحتها الأولى على المعارك التي جمعت بين القوات العراقية وتنظيم "الدولة الإسلامية"، وقالت الصحيفة إن هذه المعارك وُصفت بالأعنف، إذ تبنى فيها التنظيم سياسة الأرض المحروقة، ونقلت الصحيفة عما سمتها مصادر أمنية أن التحالف الدولي قدم دعما كبيرا للقوات العراقية.
 
من العراق إلى البحرين. البحرين أقرت تعديلا دستوريا يسمح بمثول المدنيين أمام المحاكم العسكرية. صحيفة ذي غارديان تكتب إن هذا الإجراء الحكومي أتى لأجل حظر الحزب المعارض الرئيسي، ولأجل نقل عدد من المحاكمات القضائية المدنية إلى محاكم عسكرية، مما يوحي بتضييق الخناق على المعارضة وحقوق الإنسان في البحرين، وتضيف الصحيفة إن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي كانت قد زارت البحرين قبل ثلاثة أشهر لأجل تعميق العلاقات العسكرية والاقتصادية مع هذا البلد، كما أن المملكة المتحدة تمول جهود إنشاء لجنة المظالم، التي تهدف إلى إصلاح الشرطة البحرينية، لكن ومع ذلك تقول الصحيفة فإن تقرير هذه اللجنة للعام الماضي اعترف بأن مجال حقوق الإنسان مقلق في البحرين.
 
هذا التعديل يصفه فيصل الشيخ في الوطن البحرينية بالضربة الموجهة لكل انقلابي وخائن وعميل ضد البحرين. ويرى الكاتب أن مصادقة ملك البحرين على التعديل سيضرب بقوة أكبر على رأس الإرهاب ومن يمارسه ويدعمه ويحرض عليه.
 
إلى الولايات المتحدة، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عدل خطته التي تهدف إلى منع مواطنين قادمين من سبع دول ذات غالبية مسلمة الدخول إلى الولايات المتحدة. هذه الخطة كان قد أصدرها نهاية شهر كانون/الثاني يناير. صحيفة نيويورك تايمز تكتب في الافتتاحية إن ترامب عدل مرسومه يوم أمس واستبدله بآخر مخفف ومنقح، وقلص عدد الدول إلى ست بعد أن استبعد العراق من لائحة الدول المعنية بقراره، وتنتقد الصحيفة القرار الجديد قائلة إن إدارة ترامب لم تنجح في تقديم حجج مقنعة ومنطقية لهذا القرار، خاصة وأن المختصين في مجال الاستخبارات أكدوا أن البلد الأصلي لا يمكن أن يكون بالضرورة مؤشرا على انشطة إرهابية محتملة، وتصف الصحيفة هذا المرسوم بالخطير الذي خصص له ترامب الكثير من الوقت، إلى حد جعله يتأخر في الكشف عن مخططه لهزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية".
 
وصحيفة ذي وال ستريت جورنال ترد على قرار ترامب بمراجعة مرسومه حول الهجرة، بالقول إن البيت الأبيض يظهر أنه أكثر تعقلا، وحاول تجنب الثغرات القانونية هذه المرة، لكن الصحيفة تستدرك بالقول إنه ومع ذلك تبقى هذه النسخة محتاجة لتعديلات مهمة. وترى الصحيفة أن إدارة ترامب استثنت العراق من هذه القائمة، لأنه بلد حليف للولايات المتحدة، ورائد في الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية".
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.