تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مسلحون يستهدفون المستشفى العسكري في العاصمة الأفغانية كابول

القوات الخاصة الأفغانية في موقع الهجوم في كابول الأربعاء 8 آذار/مارس 2017
القوات الخاصة الأفغانية في موقع الهجوم في كابول الأربعاء 8 آذار/مارس 2017 أ ف ب

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن الهجوم الذي يستهدف منذ صباح اليوم الأربعاء المستشفى العسكري في العاصمة كابول، قرب السفارة الأمريكية. وأوضحت مصادر رسمية متعددة أن عددا من المهاجمين يتحصنون داخل المستشفى.

إعلان

تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" الأربعاء الهجوم الجاري حاليا في كابول ضد أكبر مستشفى عسكري في أفغانستان. وقال التنظيم في رسالة عبر موقع تلغرام "انغماسيون من الدولة الإسلامية يهاجمون المستشفى العسكري في كابل".

وكان مسؤولون وشهود قالوا إن مسلحين، بينهم واحد على الأقل في زي طبيب، هاجموا مستشفى عسكريا قرب السفارة الأمريكية في العاصمة الأفغانية كابول الأربعاء، وإنهم يتبادلون إطلاق النار مع قوات الأمن داخل المبنى.

وقال مسؤول أمني إن الهجوم بدأ بانفجار في الجانب الخلفي من مستشفى ساردار محمد داود خان، وطاقته 400 سرير، وإن ثلاثة من بين خمسة مهاجمين دخلوا المجمع وفي أيديهم أسلحة رشاشة وقنابل يدوية.

وأضاف أن المهاجمين اتخذوا مواقع لهم في الطابقين الثالث والرابع من المستشفى وإنهم يتبادلون إطلاق النار مع وحدات القوات الخاصة التي تم إرسالها إلى موقع الهجوم.

وقال دولت وزيري المتحدث باسم وزارة الدفاع "قواتنا هناك وهناك قتال مستعر." وذكر أنه لم ترد أنباء عن وقوع خسائر بشرية.

ويؤكد الهجوم على المستشفى القريب من السفارة الأمريكية شديدة التحصين تحذيرات مسؤولين حكوميين من أن هجمات كبرى ربما تتصاعد وتيرتها في كابول هذا العام مع تصعيد حركة طالبان لتمردها.

وأغلقت قوات الأمن المنطقة المحيطة بالمستشفى القريب من مفترق طرق مزدحم.

وقال الرئيس أشرف عبد الغني في تصريحات مرتجلة خلال خطاب له بمناسبة اليوم العالمي للمرأة "يجري الآن هجوم إرهابي داخل أحد المستشفيات في سحق لكل القيم الإنسانية."

وأضاف أنه "في كل الديانات يعتبر المستشفى مكانا محصنا والهجوم عليه هجوم على أفغانستان كلها."

وقالت مهمة الدعم الحازم التي يقودها حلف شمال الأطلسي إن قواتها مستعدة لمساعدة الجهات الأمنية الأفغانية.

وقال أحد عمال المستشفى ويدعى عبد القدير لرويترز إنه شاهد مسلحا يرتدي معطف طبيب يستل بندقية كلاشنيكوف ويفتح النار ليقتل اثنين على الأقل أحدهما مريض والآخر من العاملين بالمستشفى.

وأضاف أنه سمع كذلك دوي إطلاق نار من أنحاء أخرى داخل المستشفى الذي يعالج المصابين العسكريين من أنحاء أفغانستان.

 

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن