العراق

القوات العراقية تطهر المناطق التي استعادتها وتواصل تقدمها غرب الموصل

 قافلة للقوات العراقية في الموصل في 5 آذار/مارس 2017
قافلة للقوات العراقية في الموصل في 5 آذار/مارس 2017 أ ف ب

تواصل القوات العراقية توغلها في الشطر الغربي من مدينة الموصل رغم المقاومة الشرسة لمقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية"، كما تسعى لتطهير المناطق التي تمكنت من استعادة السيطرة عليها وتفكيك البيوت المفخخة بالقرب من مبنى المحافظة والمجمع الحكومي والمتحف القديم، وفق ما أعلن المتحدث باسم قوات الرد السريع.

إعلان

قال رئيس جهاز مكافحة الإرهاب بالعراق الخميس إن القوات العراقية تهدف إلى طرد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" من غرب الموصل في غضون شهر رغم أنها تخوض قتالا صعبا في مناطق ذات كثافة سكانية عالية.

وتواجه القوات العراقية في توغلها في الشطر الغربي من الموصل مقاومة عنيفة على نحو متزايد من مسلحي التنظيم الذين يستخدمون السيارات الملغومة والقناصة في الدفاع عن آخر معاقلهم الكبرى في العراق.

وكانت العملية العسكرية التي شنتها القوات العراقية لاستعادة شرق المدينة في منتصف أكتوبر/ تشرين الأول بدعم تحالف تقوده الولايات المتحدة قد استغرقت أكثر من ثلاثة أشهر. وبدأ الهجوم لاستعادة السيطرة على غرب الموصل قبل أقل من ثلاثة أسابيع.

وقال الفريق الأول طالب شغاتي في مؤتمر بالسليمانية "رغم القتال العنيف ... فنحن نمضي قدما بإصرار لإنهاء المعركة على الجانب الغربي خلال شهر."

ويحارب بضعة آلاف من مقاتلي التنظيم في غرب الموصل في مواجهة قوة عراقية مؤلفة من 100 ألف مقاتل غير أن أساليبهم الوحشية التي استخدموها في الشطر الشرقي في أواخر العام الماضي مكنتهم من الصمود لفترة أطول من التقديرات الأولية المتفائلة للحكومة.

وتفوق مدينة الموصل بكثير من حيث الحجم أي مدينة أخرى خضعت لسيطرة التنظيم في دولة الخلافة التي أعلنها في الأراضي الخاضعة له في العراق وسوريا.

وقال الفريق عبد الأمير رشيد يار الله قائد الحملة العسكرية إن قوات مكافحة الإرهاب استعادت حيي المعلمين والسايلو الخميس.

تطهير المناطق المستعادة

وتركز القوات العراقية على تطهير المناطق التي استعادت السيطرة عليها وسط الموصل حيث بدأت عمليات تفتيش عن الجهاديين ونشرت حواجز ومصدات تمهيدا لعمليات التقدم المقبلة.

وقال المقدم عبد الأمير المحمداوي المتحدث باسم قوات الرد السريع "التركيز اليوم على تطهير المناطق التي تم تحريرها أمس، رفع العبوات، تفكيك البيوت المفخخة بالقرب من مبنى المحافظة مجمع الحكومة مجمع المحاكم والمتحف".مضيفا أن "تحرير مركز المدينة خطوة أولى ومهمة جدا لبداية تحرير المدينة القديمة".

وتتميز هذه المنطقة بأبنية تراثية على الطراز القديم حيث تكثر الأزقة الضيقة التي يصعب على العجلات العسكرية التحرك خلالها. وقال المحمداوي إن "المدينة القديمة منطقة صعبة جدا، مكتظة بالبيوت ولاتوجد ممرات واسعة وشوارعها بعرض متر ونصف".

استعادة المتحف القديم

واستعادت قوات الشرطة الاتحادية الثلاثاء السيطرة على المتحف الأثري القديم الذي صور فيه جهاديو تنظيم "الدولة الإسلامية" أنفسهم وهم يدمرون آثارا لا تقدر بثمن بعد استيلائهم على المدينة. وقال الفريق رائد شاكر جودت قائد الشرطة الاتحادية "الشرطة الاتحادية حررت المتحف الأثري وسط الموصل".

وأصدرت الشرطة الاتحادية قائمة بالمناطق التي استعادت السيطرة عليها من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" بينها مبنى المصرف المركزي الذي نهبه التنظيم الجهادي. بدوره، أكد المقدم عبد الأمير المحمداوي من قوات الرد السريع وهي قوة خاصة تابعة للشرطة الاتحادية استعادة المتحف، مشيرا إلى أنهم سيطر عليه الاثنين.

وتابع "المتحف مدمر ، لقد سرقوا الآثار و دمروا المتحف بالكامل إنه على البلاط".

ونشر الجهاديون تسجيلات فيديو في شباط/فبراير 2015 لعدد من المسلحين وهم يحطمون الآثار القديمة في داخل المتحف، بعد أن استولوا على المدينة في حزيران/يونيو 2014.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم