تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

فيون يواصل حملته الانتخابية لقطع الطريق على ماكرون!!

في قراءة للصحف بشأن حملة الانتخابات الرئاسية نستعرض وصف مارين لوبان استدعائها من قبل القضاء "بالاضطهاد"، وفرانسوا فيون يواصل حملته الانتخابية ويسرع الخطى من أجل قطع الطريق على إيمانويل ماكرون، والمرشح الاشتراكي بوونوا هامون يسابق الزمن لحشد الدعم والتركيز على برنامجه الانتخابي قبل عشرة أيام من لقاء متلفز مع باقي المرشحين للرئاسة الفرنسية.

إعلان

 

 

في جولتنا عبر أهم ما تناولته الصحف من أخبار متعلقة بالانتخابات الفرنسية. صحيفة لوباريزيان اهتمت في افتتاحيتها بتناقضات مارين لوبين مرشحة اليمين المتطرف للانتخابات الرئاسية. الصحيفة الفرنسية كتبت أنه في وقت تواجه زعيمة الجبهة الوطنية عدة اجراءات قضائية، أكدت الأخيرة أنها لن تستجيب لاستدعاء القضاء لها في إطار قضايا متعلقة بمساعديها البرلمانيين وللدفاع عن نفسها،أكدت مارين لوبين أنها ضحية للاضطهاد واستخدام القضايا التي تطالها لأغراض سياسية. لوباريزيان أوردت رأي أحد المحللين الذي أكد أن حزب الجبهة الوطنية لطالما ندد بالفساد كوسيلة لخدمة أهدافه الشعبوية قبل أن تطال أحد أعضائه قضايا مماثلة. لكن الصحيفة الفرنسية عادت لتؤكد على أن القضايا التي تطال زعيمة الجبهة الوطنية لم تدفع أنصارها الى تغيير رأيهم بمرشحتهم.

أما لوفيغارو فقد اهتمت بمواصلة فرانسوا فيون مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية. الصحيفة الفرنسية أشارت الى ان وزير التربية السابق يسعى الى شرح برنامجه الانتخابي في معقل أحد خصومه أيمانويل ماكرون. فرانسوا فيون لم يتوانى في انتقاد ماكرون مؤكداً أنه بعيد عن الواقع. وفي نفس الوقت دافع فيون عن ترشحه كونه الرجل المتمرد الذي لم يعد شيء يوقفه. كما وجه فيون انتقادات الى بونوا هامون بتقديمه عرضاً لفرنسا "لا مسؤولة". لوفيغارو عادت الى الدعم الذي قدمه معسكر ساركوزي لفيون والذي تمثل في شخص فرانسوا باروان الذي كُلف بتجميع قوى اليمين والوسط إضافة الى شخصيات سياسية كل ذلك لإنجاح فرص فرانسوا فيون في الظفر بالرئاسيات.
ومرشح الحزب الاشتراكي بونوا هامون يجد نفسه يوماً بعد يوم داخل دوامة من الضغوط. بونوا هامون يسارع الزمن تقول لبيراسيون حيث لم يتبقى له إلا عشرة أيام لتغيير الوضع. الصحيفة اليسارية أشارت الى أنه وبعد المقابلة التلفزيونية بالأمس على القناة الثانية يجد هامون نفسه أمام منعطف جديد قبل عشرة أيام على نقاش متلفز مع باقي المرشحين للرئاسيات الفرنسية. وبانتظارهذا الموعد على المرشح أن يُكثر من لقاءاته وتجمعاته،وتحديد النقاط الرئيسية لبرنامجه الانتخابي ليضمن بذلك اللحمة الاشتراكية. وتخلص ليبراسيون إلى أنه على هامون أن يحشد الدعم لاستقطاب مزيد من أصوات اليسار التي باتت تهتم بمرشح "حركة الى الامام" إيمانويل ماكرون

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.